وطنية

الجيش الوطني يؤمن جميع المرافق العامة بمدينة الشابة

ساد الهدوء أنهج وشوارع مدينة الشابة من ولاية المهدية، واستكملت وحدات الجيش الوطني، ليلة أمس السبت، انتشارها أمام جميع المؤسسات العمومية والبنوك والمنشآت الحيوية بالمدينة، بعد مغادرة قوات الامن لها، وذلك على اثر احتجاجات شهدتها الجهة وشابتها اعمال عنف، تدخلت بموجبها عناصر الامن واستعملت الغاز المسيل للدموع.
وانطلقت الاحتجاجات منذ 30 نوفمبر الماضي وعلى مدى 03 ايام، على اثر صدور قرار من قبل محكمة التحكيم الرياضي “تاس” يقضي برفض طلب جمعية الهلال الشابي القاضي بايقاف قرار الجامعة التونسية لكرة القدم الذي تضمن تعليقا لنشاط النادي.
واعتبر المحتجون ان فض اعتصام أنصار النادي أمام مقر الجامعة يوم غرة ديسمبر الجاري كان “عنيفا”، وطالبوا قوات الأمن “بمغادرة المدينة وغلق مراكزها الأمنية”، الا ان قوات الامن رفضت المغادرة وعملت على تأمينها لترتفع وتيرة الاحتجاجات من خلال الرشق بالحجارة واشعال العجلات المطاطية من قبل المحتجيين والغاز المسيل للدموع من قبل قوات الامن مما خلف إصابات في صفوف الامنيين وحالات اختناق شملت مقيمين بالمستشفى المحلي، الذي كان قريبا من مواقع الاحتجاج.
وأفرج المسؤولون الأمنيون، بعد مفاوضات دارت أول أمس الجمعة، عن حوالي 13 شابا تم ايقافهم لتسببهم في أضرار طالت العناصر الأمنية (اصابة 10 امنيين) والسيارات الامنية (جراء استعمال الزجاجات الحارقة)، وهو ما قاد إلى “هدوء نسبي”.
المصدر: وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock