وطنية

التحوير الوزاري: الكتلة الديمقراطية ستصوت ضد منح الثقة،وتحيا تونس ترفض التصويت لوزارء تعلقت بهم شبهات فساد وانتماء حزبي

قال النائب عن الكتلة الديمقراطية زهير المغزاوي (كتلة معارضة، 38 نائبا)، إن كتلته ستصوّت غدا الثلاثاء في ضد منح الثقة للوزراء المقترحين في التحوير الوزاري المعلن عنه مؤخراً

وسيعقد غدًا الثلاثاء مجلس نواب الشعب جلسة عامة مخصصة للتصويت على منح الثقة للشـخصيات المقترحة في التحوير الوزاري الذي اعلن عنه رئيس الحكومة في 16 جانفي الجاري

وأرجع المغزاوي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الاثنين، رفض التصويت لصالح التحوير إلى جملة من الأسباب وهي عدم الحاجة الى القيام بتحويرٍ وزاريٍّ حاليا ، معتبرا أن المشيشي استجاب للضغوطات التي مورست عليه من قبل حزبي حركة النهضة وقلب تونس، ولم يسجب لمتطلبات البلاد، إضافة إلى أن الحكومة الحالية لم تخضع للتقييم والمساءلة حيث تغيّب رئيس الحكومة عن الجلسة التي دعي إليها في البرلمان

ولاحظ المغزاوي أن رئيس الحكومة لم يقدّم رؤية وتصوّرا لعمل الحكومة المنجز والعمل المزمع إنجازه والغاية من هذا التحوير بل أثبت أن كل ما يهمه هو الاستمرار في منصبه دون تقديم حلول وبدائل ، مؤكدا ان من ضمن الوزراء المقترحين هناك أسماء تحوم حولها شبهات فساد وتضارب مصالح

من جهته، أكّد رئيس كتلة حركة تحيا تونس مصطفى بن احمد، (كتلة داعمة للحكومة، 10 نواب )، أنّ الكتلة لن تمنح الثقة للوزراء المقترحين الذين تعلقت بهم شبهات فساد وانتماء حزبي ولكنها تساند التحوير الوزاري

في المقابل انتقد بن أحمد بشدّة اللقاء الذي عقده رئيس الحكومة الأسبوع الماضي مع كتلة إئتلاف الكرامة (18 نائبا)، معبرا عن استغرابه من استقبال المشيشي لكتلة معارضة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock