وطنية

البريد التونسي يقاضي مواطنة ادّعت أنها تعرضّت لسرقة محتوى طرد بريد سريع

 قال البريد التونسي، في بيان توضيحي الأربعاء 28 أفريل 2021، تبعاللفيديو الذي تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والذي تدعي من خلاله مواطنة تعرضها لسرقة محتوى طرد بريد سريع تم إرساله من فرنسا، إن الطرد البريدي موضوع الخلاف مسجّل باسم حريفة أخرى ليست هي صاحبة الفيديو.

وأوضح أن الطرد تم إرساله من الخارج عبر البريد السريع الدولي EMS ويبلغ وزنه 4.960 كلغ كما هو مدون بوثائق الإرسال التي يتم تعميرها ببلد المصدر، مبينا أنه تم استلامه بنفس الوزن المدون على وثائق الإرسال، علما وأنه يتم التثبت من وزن البعائث الواردة من الخارج عند استلامها من قبل مصالح البريد التونسي،

وأكّد أنه تم التثبت مع المصالح المكلفة باستقبال الطرود البريدية الواردة من الخارج، وثبت أن الطرد المذكور وصل إلى مسطحة البريد السريع بمركز الفرز البريدي بتونس قرطاج في حالة جيدة ودون ضرر أو تلف يذكر، وتم حجزه من طرف مصالح الديوانة لاستكمال الإجراءات الديوانية بشأنه، وتم إستدعاء المرسل إليها والقيام بعملية المعاينة بحضورها.

وورد في البيان ذاته، أن مصالح البريد السريع، قامت إثر ذلك وبحضور المرسل إليها صاحبة الطرد بإعادة التثبت عديد المرات من وزنه حيث ثبت أنه مطابق للوزن المدون على وثيقة الإرسال والذي يبلغ 4.960 كلغ، وهو ما يؤكد عدم النقص في المحتوى عكس ما ادعته صاحبة الفيديو.

وتابع البريد التونسي أنه رغم ما قدمه من التوضيحات المذكورة، فإن صاحبة الفيديو تمادت في إثارة الفوضى والمس من سمعة البريد وأعوانه، معلنا أنه قرر تتبعها قضائيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock