وطنية

الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية: قمة تونس ستشهد نجاحا كبيرا

اكدت الامينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية، لويز موشيكيوابو، ان الدورة 18 للقمة الفرنكوفونية بجربة ستشهد نجاحا كبيرا بفضل المجهودات المبذولة من قبل جميع الأطراف والهياكل في تونس وكذلك ستشهد مشاركة عدد هام من وفود البلدان الفرنكوفونية.

واستقبل وزير السياحة محمد المعز بلحسين، الامينة العالمة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية، والوفد المرافق لها، مساء امس السبت بمطار جربة – جرجيس الدولي، حيث عبرت عن اعتزازها بتواجدها في تونس7

وأطلع بلحسين موشيكيوابو، على آخر الاستعدادات لتنظيم القمة مؤكدا أنه تم توفير كل ظروف اللازمة لإنجاح هذا الحدث العالمي.

يُذكر أن تونس ستحتضن قمّة الفرنكوفونية يومي 20 و21 نوفمبر 2022  بجزيرة جربة لتدارس موضوع “التواصل في إطار التنوع: التكنولوجيا الرقمية كرافد للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني”.

وتنتظم في اطار القمة العديد من التظاهرات الهامة مثل “القرية التونسية للفرنكوفونية” التي تنطلق بداية من اليوم وتتواصل حتى 22 نوفمبر 2022.

وتمثل القرية التونسية الفرنكوفونية، حسب موقع القمة، فضاء يجسد التنوع الثقافي ويعكس ثراء التراث الفرنكوفوني وتعدده فالقرية بمثابة موقع يجمع مختلف الثقافات للبلدان المشاركة بما سيتيح إبراز ما تزخر به الفرنكوفونية من تنوع وعراقة ويتيح للزائرين فرص اكتشاف ابداعات مختلف المشاركين في هذه القرية

كما ستشهد القمة تنظيم “المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونيةيومي 20 و21 نوفمبر 2022، تحت شعار ” من أجل نمو “مشترك في الفضاء الفرنكوفوني.
وسيتناول المنتدى، الذي تنظمه وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي بالشراكة مع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وغرفة التجارة والصناعة لتونس، الرؤية التي طوّرتها وثيقة “الاستراتيجية الاقتصادية للفرنكوفونية” للفترة 2020-2025 من أجل تحقيق التنمية المستدامة والازدهار المشترك في البلدان المنتمية إلى الفضاء الفرنكوفوني استجابة لتطلعات السّكان من شباب ونساء كأطراف فاعلة ومؤثرة في التنمية الاقتصادية.

وينتظر ان يتضمّن “المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية دورة جربة 2021” لقاءات شراكة متعددة القطاعات لتعزيز التكامل الاقتصادي مع رجال الأعمال من مختلف بلدان الفضاء الفرنكوفوني.

وتسعى تونس من خلال تنظيم هذا الحدث الاقتصادي الدولي الهام إلى توفير ارضية للحوار بين رجال الأعمال والمؤسسات وأصحاب أفكار المشاريع والخبراء وصناع القرار ممثلين عن تونس وعن أكثر من 50 دولة بين عضو قار وعضو مُلاحظ بهدف مزيد تعزيز التعاون والشراكة بين دول الفضاء الفرنكوفوني وخارجه في عديد المجالات، من أبرزها الشراكة والاستثمار والرقمنة

كما سيقع توزيع “جوائز منتدى جربة 2021” خلال حفل الاختتام لعدد من المؤسسات التي تميّزت بمجهوداتها ومساهمتها الفعّالة في دعم مسار التنمية الفرنكوفونية.
ويعد “منتدى جربة 2021” مناسبة لتعزيز جاذبية تونس كموقع استراتيجي للاستثمارات الخارجية، إذ نجحت تونس منذ 1972، تاريخ أوّل قانون تشجيع الاستثمار الأجنبي، في استقطاب أكثر من 3600 مؤسسة بطاقة تشغيلية تفوق 400 ألف موطن شغل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى