وطنية

الأمن يدخل لفضّ الاشتباكات بين أهالي منطقتي دوز وبني خداش

تدخّلت الوحدات الامنية ظهر اليوم للحيلولة دون تصاعد وتيرة الاشتباكات بين أهالي منطقة دوز من ولاية قبلي وأهالي منطقة بني خداش من ولاية مدنين على خلفية نزاع عقاري على منطقة « العين السخونة » التي تقع بالعمق الصحراوي على بعد حوالي 100 كلم جنوبي مدينة دوز.

واكد شهود عيان لـ(وات) أن الاشتباكات بين اهالي المنطقتين تم خلالها احراق بعض الممتلكات تتمثل في أكواخ من الجريد بمنطقة  » العين السخونة » وبعض السيارات كما تم استعمال بنادق الصيد والتراشق بالحجارة مشيرين الى تواصل الاشتباكات الى حد الان على مقربة من منطقة بني خداش.

وأكّد المدير الجهوي للصحة بمدنين جمال الدين حمدي في اتصال مع (وات) استقبال قسم الاستعجالي بالمستشفى المحلي ببني خداش 17 حالة اصابة متفاوتة الخطورة منها ماهو مصاب بالرش، مشيرا الى نقل حالتين خطيرتين منها الى المستشفى الجامعي بمدنين مع تواصل خضوع البقية للمراقبة الصحية للاطمئنان على سلامتهم وتامين ما يستحقونه من اسعافات

يشار الى ان الخلاف على منطقة « العين السخونة » التي توجد على الحدود بين معتمديتي دوز وبني خداش قد جدّ منذ قرابة 5 ايام وقد تدخلت الوحدات الامنية حينها لمنع الاشتباكات التي تجددت اليوم وتصاعدت لتتحول الى اعمال تخريب وتبادل للعنف

كما يشار الى ان منطقة « العين السخونة  » ترجع بالنظر إداريا الى ولاية قبلي وهي عبارة عن بئر حارة تم انجازها سنة 2002 ضمن مشروع التنمية الرعوية بالظاهر بغاية ري قطعان الابل والاغنام بالصحراء الا ان هذه البئر كانت ذات درجة ملوحة عالية تتجاوز 11 غرام في اللتر علاوة على احتوائها على نسبة كبيرة من الكبريت وارتفاع درجة حرارة مياهها ممّا اضطر مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية لغلقها الا انه بفاعل الزمن تسرّبت كمية من مياهها مكونة بركة بجانبها يقصدها الاهالي للتداوي من بعض الامراض الجلدية وأمراض الروماتيزم اعتقادا منهم في صحّية مياهها ونجاعتها في معالجة هذه الامراض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى