وطنية

الأفريكوم : تفاصيل عمليّة عسكرية أمريكية ضدّ داعش أنقذت تونس من غزوة أكبر ببن قردان

نشر موقع القيادة العسكرية الامريكية بشمال إفريقيا الافريكوم، مقالا يروي فيه النائب السابق لمدير العمليات العسكرية في “الافريكوم”، تفاصيل عملية عسكرية أمريكية ضد داعش في ليبيا أنقذت تونس من غزوة أكبر في بن قردان، لكنها أدت إلى أزمة ديبلوماسية مع صربيا.

وأكدّ النائب السابق لمدير العمليات العسكرية، أنه كان لداعش خطط طموحة لشمال إفريقيا ، حيث كانت ليبيا وتونس في نهاية المطاف، بؤر الخلافة الجديدة و امتدادا “للثورة الإسلامية “التي بدأت في العراق وسوريا، واعتبرت الجماعة تونس بيئة واعدة منذ أن اندلع الربيع العربي في البلاد، وكان لمواطنيها تمثيل ضخم داخل داعش، علاوة على ذلك، كانت تونس هشة بشكل خاص لأن هجومين إرهابيين في العام السابق دمّرا قطاع السياحة في البلاد، كانت ديمقراطيتها الهشة تتعافى وإن كان ذلك ببطء.

فيما يلي المقال كاملا، ترجمه الصحفي نبيل الشاهد:

العواقب غير المقصودة: النائب السابق لمدير العمليات العسكرية في “الافريكوم” يروي تفاصيل عملية عسكرية أمريكية ضد داعش في ليبيا أنقذت تونس من غزوة أكبر في بن قردان لكنها أدت إلى أزمة ديبلوماسية مع صربيا.

قبل فجر يوم 19 فيفري 2016 ، أسقطت طائرات مقاتلة تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز F-15 Strike Eagle حمولة من القنابل دقيقة التوجيه على معسكر تدريب للإرهابيين في غرب ليبيا، الهدف: قيادي بارز في الدولة الإسلامية يدعى نور الدين شوشان( أحد مدبري عمليتي سوسة و متحف باردو).

على بعد حوالي 2000 كيلومتر، شاهد نائب الأدميرال مايكل ت.فرانكن ، نائب مدير العمليات العسكرية في مقر القيادة الأمريكية في إفريقيا في شتوتغارت الغارة الجوية عبر عدة شاشات تلفزيونية كبيرة ذات دائرة مغلقة بثت مقاطع فيديو حية للمباني المستهدفة عن بعد بطائرات دون طيار .

الهدف الأساسي، مبنى من ثلاثة طوابق كان يقع في وسط مجمع تدريب مترامي الأطراف بمساحة فدانين لتنظيم الدولة الإسلامية خارج مدينة صبراتة ، غير بعيد عن الحدود الليبية مع تونس ​​وحوالي 70 كيلومترا غرب طرابلس.

كان تنظيم داعش ، الذي يواجه هزيمة عسكرية في سوريا ، قد أسس وجودًا كبيرًا في شمال شرق ليبيا ، مستفيدًا من الفوضى التي أعقبت مقتل معمر القذافي في عام 2011. استولت خلالها قوة كبيرة من مقاتلي الدولة الإسلامية على المنطقة المحيطة بمسقط رأس القذافي في سرت.

كان لداعش خطط طموحة لشمال إفريقيا ، حيث كانت ليبيا وتونس في نهاية المطاف، بؤر الخلافة الجديدة و امتدادا “للثورة الإسلامية “التي بدأت في العراق وسوريا. اعتبرت الجماعة تونس بيئة واعدة منذ أن اندلع الربيع العربي في البلاد وكان لمواطنيها تمثيل ضخم داخل داعش. علاوة على ذلك، كانت تونس هشة بشكل خاص لأن هجومين إرهابيين في العام السابق دمّرا قطاع السياحة في البلاد. كانت ديمقراطيتها الهشة تتعافى وإن كان ذلك ببطء.

ووفقا لنائب الأدميرال فرانكن ، فإن مجموعة من وحدات مكافحة الإرهاب الأمريكية ، بما في ذلك قيادة العمليات الخاصة و أفريكوم التابعة لها ، كانت منخرطة في مهمة وقف تقدم داعش.

اعتبر نور الدين شوشان المولود في تونس هدفًا بالغ الأهمية في الجهود الأمريكية لوقف تقدم داعش إلى تونس. كانت الطائرات الأمريكية بدون طيار والأقمار الصناعية والجواسيس على الأرض تتعقبه منذ شهور. كان معروفاً أنه ساعد في تسهيل هجومين إرهابيين في تونس في عام 2015 ، حيث قام بتجنيد مسلحين وتوفير التدريب و الدعم اللوجستي والأسلحة في مارس من ذلك العام ، أطلق ثلاثة مجندين من داعش النار على متحف باردو ، أحد أهم الكنوز الثقافية في العاصمة تونس و البحر المتوسط، مما أسفر عن مقتل 22 سائحًا أجنبيًا، و بعدها بثلاثة أشهر أطلق مسلح النار من سلاح آلي على منتجع ساحلي خارج مدينة سوسة مما أدى إلى مقتل 38 شخصًا معظمهم من السياح البريطانيين. في كلا الهجومين قُتل المسلحون ، وتبين لاحقًا أنهم جميعًا تلقوا تدريبات في ليبيا.

وقال فرانكن إن جميع مقاتلي شوشان في معسكر التدريب في صبراتة كانوا مواطنين تونسيين. قاتل الكثير منهم في سوريا والعراق وأجزاء أخرى من ليبيا، مضيفا: “هؤلاء تونسيون كانوا في طريقهم إلى ديارهم”.

وأكثر من مرة ، التقطت كاميرا أمريكية بدون طيار شوشان واقفا على رصيف بالقرب من صبراتة وهو يرسل قوارب محملة باللاجئين إلى أوروبا. كان تهريب اللاجئين عملاً مربحًا لشوشان ، لكنه أيضًا يلائم استراتيجية داعش الأكبر لإثارة التوترات السياسية في أوروبا.

تلقت وحدة فرانكن تقارير أمريكية تفيد بأن شوشان كان في المراحل الأخيرة من إعداد قوة من حوالي 80 عنصرا لشن غزوة على تونس بهدف إشعال انتفاضة بين المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية ، وفي النهاية ضم البلاد إلى دولة الخلافة الجديدة في شمال أفريقيا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية. و أثناء تدريب قوة داعش في مجمع صبراتة ، التقطت طائرات أمريكية بدون طيار مقطع فيديو لشوشان وهو يتنقل يوميًا إلى المجمع من منزله في طرابلس ، حيث كان يعيش مع زوجته وطفليه.

في واشنطن ، كان هناك قلق عميق بين مسؤولي الأمن القومي الأمريكيين ، بمن فيهم الرئيس باراك أوباما ، بشأن التهديد المتزايد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية على المنطقة وخارجها.

و قال مسؤول أمريكي كبير سابق عمل في قضايا مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط لـ SpyTalk: “لم يكن هناك سبب للاعتقاد بأنهم سوف يقللون ما يفعلونه من أجل تونس”. كانوا سيهددون كلاً من ليبيا وتونس، و هذا بدوره تهديد كبير لمصر والجزائر وأوروبا ” إضافة إلى الولايات المتحدة.

و أضاف المسؤول السابق الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشته معلومات حساسة: “عندما يقتلون سائحين أمريكيين في متحف ، فهذا هجوم إرهابي ضد أمريكا”.

مسلحين بتفاصيل الأنشطة التي يقوم بها شوشان ضمن داعش و بمراقبة تنقلاته ، صاغ المسؤولون قرار “النداء الواحد” ليتخذه الرئيس أوباما ويوصي بضربة على شوشان. لكن على عكس ما منحه الرئيس جورج دبليو بوش للجيش الأمريكي لمثل هذه العمليات ، طالب أوباما بفرض رقابة مشددة وشروط صارمة على عمليات القتل خلال عمليات مكافحة الإرهاب.

و قال مسؤول كبير سابق في وكالة المخابرات المركزية طلب عدم الكشف عن هويته لـ SpyTalk : “لقد كان يحب اتخاذ القرار النهائي بنفسه، لم يكن يحب إخضاع صغار الموظفين لتبعات المسؤولية”.

ووقع أوباما على العملية.

مثل الأوامر السابقة لاستهداف الارهابيين ، تم وضع معايير لتجنب إلحاق الأذى بالنساء والأطفال. كان آخر ما أراد القائد العام أن يراه هو أن يسحب القادة الأجانب دعمهم لحملة مكافحة الإرهاب من عمليات القتل الموجه بسبب الاستهداف الأمريكي الخاطئ وسوء التعامل مع المعلومات الاستخباراتية. لحسن حظ المخططين ، لم يكن من المعروف أن أيًا من المسلحين امرأة.

و بعد الضوء الأخضر من أوباما ، وضعت أجهزة المخابرات و حلفاؤها وقوات مكافحة الإرهاب الأمريكية خطة عملياتية. وفتحوا نافذة لعدة أيام لتنفيذ الضربة ، وركزوا على مجموعة واسعة من الأصول الاستخباراتية وأنظمة الأسلحة لتتبع سيارات الدفع الرباعي الخاصة بشوشان منذ لحظة التي ودع فيها زوجته في طرابلس حتى وصوله إلى مجمع صبراتة يوم الجمعة ، 16 فيفري 2016. وبحسب الخطة ، فعند عودة شوشان إلى طريق طرابلس في وقت متأخر من اليوم ، كانت طائرات بدون طيار تطلق صواريخ لتدمير السيارة بمن فيها.

وافق فرانكن على مناقشة الجوانب غير السرية للعملية من أجل تقديم لمحة عن القرارات الدقيقة لضابط ينفذ المهام المميتة في قلب حرب أمريكا غير النظامية ضد داعش.

بعد تقاعده الآن ، عاد فرانكن إلى ولايته الأصلية أيوا ، حيث أطلق في عام 2020 محاولة فاشلة لترشيح الحزب الديمقراطي لمجلس الشيوخ الأمريكي. لا يزال مفتونًا بفكرة الانتقال من الخدمة العسكرية لمدة 40 عامًا تقريبًا إلى العمل السياسي ، مستفيدا من فترة عامين قضاها قبل عقود كزميل تنفيذي في مكتب السناتور تيد كينيدي ، وتقديم المشورة له بشأن الشؤون العسكرية.

لا يتردد فرانكن في الحديث عما يسميه “بعض الجوانب المظلمة لما تطلب بلادنا من الجيش القيام به”. في الواقع ، لم يكن مقتل شوشان أول مشاركة له في مثل هذه العملية على حد قوله ، “ليس لدي مشكلة في الحديث عن هذه الأمور. كل ما فعلته كان في أداء واجبي “، مضيفا” إن ضربة ليبيا ستمنع تهديدًا وشيكًا و وجوديًا لتونس ، وربما أسوأ.

بينما كان يراقب المهمة من مقر قيادة أفريكوم في شتوتغارت ، تم تنبيه فرانكن فجأة إلى تحول غير متوقع في الأحداث. لم يُظهر شوشان الذي عمل طوال اليوم في المجمع أي علامة على مغادرته في وقته المعتاد للعودة إلى طرابلس و بدا على استعداد لقضاء الليل هناك.

بالنسبة لفرانكن ، لم يكن هذا التطور مصدر إزعاج بقدر ما كان فرصة.

سمح التفويض بقتل شوشان بشن هجوم موسع على المجمع بأكمله إذا كان ذلك مطلوبًا لإكمال المهمة. قال فرانكن: “لقد حان الوقت للاتصال بصوت مسموع (…) كانت فرصة لتدمير عملية داعش بأكملها التي كانت تخطط من خلالها لغزو تونس.

و بعد التأكد من عدم وجود نساء أو مدنيين كانت الطائرات بدون طيار ، التي تتمتع كاميراتها بما يكفي من الدقة لاكتشاف لون عيني الشخص من على بعد آلاف الأقدام ، تمنحهم ما وصفه فرانكن بـ “التحديق الطويل” في المخيم لعدة أيام في تلك المرحلة.

لم تكن الذخائر التي تم تخصيصها لضرب سيارة شوشان على طريق سريعة كافية لضرب مجمع مترامي الأطراف بمبانيه المتعددة ، لذلك كان لابد من النظر في خيارات الأسلحة الأخرى: صواريخ توماهوك كروز الدقيقة الخاصة بالبحرية ، والتي يتم إطلاقها من السفن على بعد مئات الأميال ، مسلحة برؤوس حربية تزن 1000 رطل يمكن أن تؤدي المهمة. لكن القرار اتخذ على مستوى أعلى للذهاب مع قوة نيران أمريكية أكبر وأكثر تكلفة: ربع مقاتلات F-15E Strike Eagle التابعة للقوات الجوية البريطانية ومقرها المملكة المتحدة. – و بمساندة قاذفات ، و ناقلات للتزود بالوقود أثناء الطيران وسفن إنقاذ قبالة الساحل التونسي في حال اضطر طاقم مقاتلة إلى الإنزال فوق البحر الأبيض المتوسط.

كانت طائرات F-15 مسلحة بقنابل تزن طنا للمبنى الرئيسي وأكثر من اثنتي عشرة قنبلة زنة 250 كغ استهدفت بشكل منفصل تدمير المباني الأخرى في المجمع.

كان لا بد من وضع الخطة الجديدة موضع التنفيذ وتنفيذها في غضون ساعات المساء الاولى عندما كان واضحًا أن شوشان لم يكن ينتقل من المجمع ، عبر بالطائرات الحربية وجعلها فوق الهدف في الوقت المناسب لضربة قبل الفجر أي الساعة 5 صباحا. كان التعطيل الوحيد ، الذي سرعان ما تم حله ، هو الحصول على التوقيع الذي لا غنى عنه من الحكومة البريطانية.

العقدة

حوالي الساعة 4:30 صباحًا ، كانت طائرات F-15E ، التي كانت تحلق على ارتفاع شاهق ، تحاصر المنزل المكون من ثلاثة طوابق حيث كان شوشان يقضي الليل. مع سير جميع الأجزاء الأخرى من العملية بسلاسة ، كان فرانكن متفائلاً بحذر بأن العملية تسير على ما يرام و تم إسقاط القنبلة في الوقت المحدد

لكن فجأة ، كانت هناك عقبة أخرى. أثناء سقوط القنابل ، أصيب فرانكن بالذهول لرؤية بؤرة من الضوء من باب يفتح في المبنى الرئيسي. ظهر شوشان ، وسار باتجاه سيارته الرياضية متعددة الاستخدامات وسائقه الذي كان في انتظاره ، و تاكدت هويته من مشيته العرجاء . رأى فرانكن أن مهمة أخرى ناجحة تنهار: هل ستغادر السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات الخاصة بشوشان المجمع قبل أن تضرب القنابل؟ كان الأمر قريبا جدا. فكر فرانكن في التداعيات المهنية لهروب أحد كبار عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بينما تم حرق عناصره من المشاة في العملية التي بلغت تكلفتها عدة ملايين من الدولارات.

شاهد فرانكن شوشان وسائقه يتوقفان للدردشة خارج السيارة ، ثم نظر السائق لأعلى فجأة ، مذعوراً من أزيز القنابل قبل أن تحطم المجمع. تسببت أكثر من اثنتي عشرة قنبلة دقيقة التوجيه في سلسلة سريعة من الانفجارات غطت المخيم بأكمله. حجب الدخان والحطام والغبار المتصاعد من الانفجارات منظر طائرات الاستطلاع بدون طيار. ومع تلاشي الدخان ، كشفت كاميراتهم عن مشهد مدمر من الحفر المتفجرة ، وأنقاض ستة مبانٍ وحطام المركبات و السنة اللهب.

قُتل شوشان مع ما لا يقل عن 50 ارهابيا. كان فرانكن راضيا: المهمة أنجزت.

أصدر البنتاغون إعلانًا موجزًا ​​عن الغارة الجوية في صبراتة ، حيث قدمه على أنه القضاء الروتيني على إرهابي آخر هو شوشان. لم يكن هناك أي ذكر لنجاح الإدارة في القضاء على تهديد داعش لتونس.

لكن في المقابلات معه، قدم فرانكين إلى SpyTalk ثروة من التفاصيل التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا للعملية الأوسع.

حلم الخلافة

“كانت لدينا معلومات بنسبة 100 في المائة بأن مجمع داعش كان يتدرب على إقامة الخلافة في تونس”. في الواقع ، علمت المخابرات الأمريكية أن قادة داعش قد أمروا شوشان و قياداته من الجهاديين بالسيطرة على مدينة بن قردان الساحلية جنوب تونس ، على بعد 30 كلم من الحدود الليبية. كانت بن قردان التي يبلغ عدد سكانها 80 ألف نسمة ، مفترق طرق تُعرف باسم “بوابة ليبيا”.

لكن بالنسبة لداعش ، كانت البوابة لإسقاط الحكومة التونسية ، الوحيدة في شمال إفريقيا التي تعتبر ديمقراطية. كانت بن قردان ، التي تفتقر إلى الطرق المعبدة أو المصانع أو الجامعات ، مثالاً صارخًا على الفقر والكساد الاقتصادي الذي اجتاح جنوب شرق تونس. كما تحولت إلى مركز لتهريب الأسلحة وحاضنة للمجندين الإسلاميين المتطرفين. بدت المدينة جاهزة للاستيلاء عليها. بمجرد سيطرة الغزاة ، قررت المخابرات الأمريكية ، أنهم خططوا للارتباط مع المتعاطفين مع داعش في المنطقة وشن موجة جديدة من الهجمات على الحكومة المترنحة بسبب الخلافات والفوضى الداخلية.

قال فرانكن إنه من خلال الاستيلاء على المدينة وإنشاء معقل داخل تونس ، “توقعوا ظهور الآلاف من مقاتلي داعش والمتعاطفين معها بين عشية وضحاها” لتحقيق حلم الخلافة . وقال “كان من شأنه أن يدمر الاقتصاد التونسي ويدمر صناعة السياحة والقطاع المالي الناشئ”. و من شأنه أن يعرض الحكومة المركزية لخطر التحول إلى دولة فاشلة ..

و هو ما أكده المسؤول الأمريكي السابق في مجال مكافحة الإرهاب لـ SpyTak، مضيفا “كل هذا يتفق مع ما فهمته الادارةالامريكية في ذلك الوقت”.

في ذلك الوقت من عام 2016 ، امتدت “الخلافة” القائمة لداعش من حلب في شمال سوريا إلى ديالى في شرق العراق ، لكنها تعرضت لقصف جوي أمريكي لا هوادة فيه. و في محاولة لإثبات نفوذه خارج حدوده ، وسع التنظيم علاقاته مع المنتسبين والمؤيدين في العديد من الدول العربية الأخرى وأبرزها في ليبيا. وكان من بينهم أنصار الشريعة التي هاجمت القنصلية الأمريكية في بنغازي في عام 2012 ، وقتلت السفير كريستوفر ستيفنز، ضابط الإعلام بوزارة الخارجية واثنين من عملاء وكالة المخابرات المركزية. ثم سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة من الساحل الليبي على البحر الأبيض المتوسط ​​، يمتد حوالي 270 كيلومترا من مصراتة إلى سرت ، وكذلك أحياء في بنغازي وطرابلس ودرنة.

ووفقًا لتقرير صدر عام 2015 إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، مارس زعيم داعش آنذاك أبو بكر البغدادي سيطرة أكبر على الفرع الليبي للتنظيم أكثر من أي فرع آخر ، معتبراً ليبيا موقعًا مثاليًا لتوسيع خلافته و قاعدة لتدريب المجندين والتخطيط لشن هجمات وتنفيذها في دول مجاورة مثل تونس. كانت صناعة تصدير النفط الليبية عملية استحواذ جذابة لداعش.

(…)

لكن حتى بعد تدمير مجمع التدريب ، لم يتخل الناجون من قوة داعش عن خطة بدء غزوة في جنوب شرق تونس. وكشف فرانكن أنه بعد أيام قليلة من الضربة الجوية ، علمت المخابرات الأمريكية أن قوة صغيرة من مقاتلي داعش في ليبيا انطلقت إلى بن قردان. وقال فرانكن إن المسؤولين الأمريكيين أبلغوا القوات التونسية التي نصبت كمينا وقتلت المتسللين الخمسة. وقتل ثلاثة جنود تونسيين وأصيب عشرة بجروح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى