وطنية

رئيس الجمهورية يوجّه رسالة إلى نظيره الجزائري في ذكرى أحداث ساقية سيدي يوسف

تمر اليوم الاثنين 9 فيفري  2021 63 سنة على احداث ساقية سيدي يوسف و التي اختلطت فيها دماء التونسيين و الجزائريين في مواجهة المستعمر الفرنسي و أدت الى استشهاد 68 مدنيا منهم 12 طفلا و 9 نساء .

و بمناسبة هذه الذكرى الخالدة وجه رئيس الجمهورية قيس سعيد صباح اليوم الاثنين 9 فيفري رسالة الى نظيره الجزائري الرئيس عبد المجيد تبون استحضر فيها التضحيات الجسام و الملاحم النضالية للشهداء الابرار في سبيل تونس و الجزائر ، و ذلك حسب ما أكده بلاغ رئاسة الجمهورية :” وجه رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى أخيه الجزائري الرئيس عبد المجيد تبون أعرب له فيها عن أصدق عبارات التّهاني وأخلص التمنيات بموفور الصّحة، راجيا للشعب الجزائري الشقيق مزيدا من التقدّم والرفاه واستحضر رئيس الجمهورية، بهذه المناسبة المجيدة، التضحيات الجسام والملاحم النضالية للشهداء الأبرار الذين وهبوا أرواحهم الطاهرة فداء لتونس والجزائر واستبسلوا دفاعا عن قيم الحرية والكرامة “

و قال رئيس الجمهورية قيس سعيد في رسالته ان ” هذه الذكرى العزيزة ستظلّ مناسبة متجدّدة للتذكير بما يجمع البلدين من روابط الأخوة الصادقة، وصفحة مشرقة في التاريخ النضالي المشترك التونسي الجزائري، نستلهم منها قيم التضحية والتضامن والتآزر والتكامل وفاء للشهداء وحرصا على بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة”

و وفق بلاغ رئاسة الحكومة :” جدد رئيس الجمهورية، بالمناسبة، للرئيس عبد المجيد تبون العزم الدائم على مواصلة تعزيز سنّة التشاور والتنسيق المستمر القائمة بينهما، مبينا أن تونس والجزائر شعب واحد ربطتهما عبر التاريخ أواصر عميقة في كافة المجالات وتحدوهما نفس الآمال لفتح آفاق جديدة تكون في مستوى تطلعات التونسيين والجزائريين على السواء ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى