وطنية

إطلاق اسم الشهيد توفيق الميساوي على شارع شهد عملية إرهابية أودت بحياته

أطلق اليوم السبت اسم الشهيد توفيق الميساوي على الشارع الموجود قبالة مقر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية (شمال العاصمة) والذي شهد عملية إرهابية أودت بحياته في مثل هذا اليوم من السنة الماضية.

وقد أشرف صباح اليوم رئيس الحكومة (المكلّف بإدارة شؤون وزارة الدّاخليّة بالنيابة) هشام مشيشي رفقة سفير الولايات المتّحدة الأمريكيّة لدى تونس دونالد بلوم إحياء الذّكرى الأولى لاستشهاد الرّائد توفيق الميساوي.

وتولى المشيشي بالمناسبة وضع إكليل من الزّهور في مكان استشهاد الميساوي ودشن الشارع الذي أصبح يحمل اسم “الشّهيد الرّائد توفيق الميساوي”. كما دشن مجسّما ثلاثي الأبعاد خاصا بالنّصب التّذكاري الذي سيخلد تضحيات الفقيد علاوة على إعطاء إشارة انطلاق أشغال تركيزه.

وأشاد رئيس الحكومة هشام المشيشي بشهداء المؤسستين الأمنية والعسكرية الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة حتى ينعم التونسيون وضيوف تونس وأصدقاؤها بالأمن والطمأنينة مشيرا إلى أن حماية البعثات الدبلوماسية من أوكد أولويات الوحدات الأمنية وأن أمنها من أمن التونسيين.

كما عبر عن شكره لأصدقاء تونس الذين انخرطوا معها في حربها ضد الإرهاب ووقفوا إلى جانبها سواء بالمساعدة في تعقب العناصر الإرهابية أو بالرفع من قدرات الوحدات الأمنية خاصة من جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

وتقدم بعبارات الامتنان للعاملين في السفارة الأمريكية لدى تونس على المبادرة الايجابية التي ساندوا من خلالها عائلة الشهيد وللسلط المحلية والجهوية على مساهمتها الفعالة في إطلاق اسم الشهيد البطل على الشارع الذي استشهد فيه.

وكان إحياء الذكرى فرصة تحادث أثناءها رئيس الحكومة المكلّف بإدارة شؤون وزارة الدّاخليّة مع أرملة الشّهيد وأبنائه للاطمئنان عليهم والرفع من معنوياتهم معربا عن افتخار تونس بالتضحيات التي قدّمها الشهيد وكلّ شهداء المؤسّسة الأمنية الأبرار. كما أكد وقوف وزارة الدّاخليّة بكلّ هياكلها ومنتسبيها إلى جانب عائلاتهم.

من جانبه عبّر سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى تونس دونالد بلوم، عن تقديره لتفاني جميع قوات الأمن وتضحياتهم الجسيمة وهم يحمون تونس وضيوفها، مشيدا بدور من يقفون في الخطوط الأمامية دفاعا عن أمن البعثة الأمريكية.

وجدد الدبلوماسي الأمريكي التزام حكومة بلاده بتعميق الشراكة المتينة مع الحكومة التونسية وبمواصلة إسناد تونس في المعركة المشتركة ضد الإرهاب.

تجدر الإشارة إلى الشارع المقابل لمقر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية شهد في مثل هذا اليوم من السنة الماضية عملية إرهابية استهدفت دوريّة أمنيّة متمركزة بمنطقة البحيرة 2.

فقد عمد شخصان على متن دراجة نارية إلى تفجير نفسيهما ما أدى إلى استشهاد الرائد توفيق الميساوي التابع لقوّات الأمن الدّاخلي (ملازم في تاريخ العملية الإرهابية) وإصابة 4 أمنيين آخرين ومدني بالإضافة إلى مصرع منفذي الجريمة الإرهابية.

شدد رئيس لجنة الحجر الصحي محمد الرابحي اليوم السبت 6 مارس 2021 على أن قرار رفع الحجر الصحي الإجباري على الوافدين على تونس وتعويضه باقرار الحجر الصحي الذاتي لمدة 48 ساعة بداية من يوم 8 مارس الجاري على جميع الوافدين إلى تونس من الخارج يمكن التراجع فيه في حال تسجيل تدهور في الوضع الصحي بالبلاد.
وأكد الرابحي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء على أن كل من لجنة الحجر الصحي واللجنة العلمية لمكافحة فيروس “كورونا” ووزارة الصحة سيتحلون بدرجة عالية من اليقظة حيث سيتم تكثيف الاجتماعات المشتركة لتدارس الوضع الصحي بالبلاد ومدى تطوره واتخاذ الإجراءات اللازمة على ضوء التغيرات والمستجدات المتعلقة بتفشي فيروس “كورونا” بالبلاد.
وأعرب الرابحي عن تفهمه لمخاوف عدد كبير من التونسيين من الانعكاسات الصحية الخطيرة التي قد تنجر عن رفع إجراء الحجر الصحي الإجباري على الوافدين على تونس خاصة في علاقة بمزيد ظهور سلالات جديدة من فيروس “كورونا “، معتبرا ايجابيات هذا القرار أكثر بكثير من سلبياته.

وشدد الرابحي على أن اتخاذ قرار رفع الحجر الصحي الإجباري على الوافدين على تونس يعد قرارا صائبا لأنه سيخفف على التونسيين الضغط النفسي الذين يعانون منه مما سيدفعهم وفق تقديره إلى الالتزام أكثر بإجراءات الوقاية من عدوى فيروس “كورونا”.
يذكر أن الهيئة الوطنية لمجابهة انتشار كورونا كانت قد قررت أمس الجمعة اخضاع الوافدين إلى تونس من الخارج جوا وبرا وبحرا إلى الحجر الصحي الذاتي لمدة 48 ساعة، مع ضرورة الاستظهار بتحليل سلبي لتقصي فيروس كورونا « بي سي ار » يقع اجراؤه قبل 72 ساعة من الوصول إلى الأراضي التونسية، ويخضع الوافدون من الخارج بعد انقضاء فترة الحجر الذاتي إلى تحليل ثان، وفق ما أعلنته الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة نصاف بن علية في ندوة صحفية بمقر رئاسة الحكومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى