وطنية

أيام سِينِمَكْنة للأفلام الشّعريّة بالمكنين في دورتها الثّالثة

تَقُوم أَيام سِينِمَكْنة من 21 الى 24 ديسمبر 2022 عَلى قَضيّة إعَادة الرُّوح لقاعة سينما المكنين وإعادة جُمْهور مُتعطش للسّينما والفن فمُنذ الدّورة الأولى سنة 2020 فتحت ابوابها لأيام المهرجان ولكن اقفلتها السلطة بتعلة انها مهددة بالسقوط، رغم ان في التسعينات كان لجمهور المكنين ثلاث قاعات سينما.

سيكون يوم افتتاح الدورة الثّالثة تحت عنوان “أَصْدَاء في قاعة السّينما” وذلك بِاستدعاء منظّري جمعيّة أصداء لِفَاقدِي السّمع ليشاهدوا الأفلام ( فيلم قصير ايراني بعنوان ” المَاء والرّياح والغُبار ” للمخرج مَهْدي زَامانْبُور كِيَاساري والفيلم الطويل التونسي “قَدحَة” للمُخرج انيس الاسود )

تَعرض هذه الدورة افْلاما لِأول مَرة في تونس من السّعودية وإيران و مصر وفرنسا وحتى من تونس كفيلم “المُحَاكمة” لكمال بن وناس وفيلم ELGotra » « للمخرج يونس بن حجرية بعد عرضه الاول في ايام قرطاج السينمائية 2022 كما سيكون فيلم “تحت الشجرة ” للمخرجة أريج السحيري المرشح من تونس للمنافسة على جائزة أوسكار.

بين قاعة سينما المكنين ودار الثقافة بالمكنين تُعرض افلام

· تَلِي أغلب عروض الافلام نقاشات إمّا مع فريق عمل الفيلم او مع ضيف من ضيوف المهرجان.

· مداخلات بعنوان “البحث عن الشعر في قاعة السينما” مع المخرج هشام بن عمار والشاعرة المغربية ليلى ناسيمي التي قالت ان “مَهرجان سِينِمَكْنة مهرجان قضيّة ويندرج في خانة المقاومة المبدعة”. وعددة مخرجين تونسيين وموزعي ومنتجي افلام .

· ورشات تكوينيّة في مجال السمعي البصري والسينما: ورشة كتابة السيناريو مع الاستاذ الجامعي محمد نجيب منصر/ ورشة في اخراج الفيلم الوثائقي مع المخرج عبدالله يحي /وورشة امام الكاميرا مع الممثلة فاطمة بن سعيدان /وورشة التّعليق الصوتي وتقنياتها وهندسة الصوت في الافلام مع المعلق الصوتي صفوان العويان والأستاذ الجامعي حلمي محفوظي.

· سيقدم معرض للفنون التشكيلية تحت عنوان “فَوَاطم” للفنان التشكيلي أكرم خوجة بين قاعة السينما المكنين ودار الثقافة كما ستعرض فنانات تشكيليات من المكنين لوحات تشكيلية تعبر عن تاريخ مدينة المكنين وتعرف بتقاليدها.

· سيقوم الفنان ياسر جرادي بعرض حفل موسيقي بقاعة سينما المكنين بعنوان “ديما سينما”

· حفل توقيع معجم “المصطلحات الدارجة والاهازيج والأمثال الشعبيّة” للمؤلف محمد الجلاصي

ويختتم المهرجان مجموعة “عِقْد الرّيحان” وهي مجموعة نسائية ستغني موسيقى جينيريكات الافلام وبعض من المورث التونسي وتكريم الممثلة فاطمة بن سعيدان التي اقتحمت قاعة سينما المكنين في 2021 بتعبيرة مسرحية في كامل أرجاء القاعة وأطلقت صيحة تلامس فيها أصداء قاعة السينما ..”هذه هي الحياة علاش تحبو تهدمها وتضرب بسقيها على خشبة المسرح” اسمعوا هذا الصوت أنه مازال يتنفس علاش تحبوا تهدوها ..” تو سنين يقولوا باش الطيح وكما كل قاعات تونس والتو لا القاعة طاحت ولا هوما صلحوها.. أما متأكد انها باش تبقى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى