وطنية

الجمعية التونسية للحراك الثقافي تطالب بايقاف العنف المسلط على النساء والفتيات العاملات بالقطاع الفلاحي

تواصل أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان التابعة للجمعية التونسية للحراك الثقافي والاتحاد الجهوي للشغل وفرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بسيدي بوزيد، عملها من أجل الدفاع عن حقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي وذلك من خلال مبادرة ” أوقفوا العنف المسلط على النساء والفتيات العاملات بالقطاع الفلاحي بسيدي بوزيد “، التي تنفذ بمراكز الصحة الأساسية بالمغيله والغمامرية والمستشفى المحلي بالسبالة أولاد عسكر وذلك بالشراكة مع بلدية سبالة أولاد عسكر والمندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد، المستشفى المحلي بالسبالة والإدارة الجهوية للصحة العمومية بسيدي بوزيد، مندوبيتي التربية والشؤون الثقافية بسيدي بوزيد وبتمويل من OCDE.

الهدف الرئيسي من هذه المبادرة هو توفير منصة تعبيرية فنية لرفع مستوى الوعي، والإعلام، والتفكير، وتوجيه النساء العاملات في القطاع الفلاحي لتمكينهن من مشاركة قصصهن وكسر حاجز الصمت لمعالجة التسامح الاجتماعي تجاه العنف ضد النساء والفتيات وذلك من خلال انجاز لوحات فنية باعتماد تقنية “La photographie plasticienne”.

وبذلك تمكين وإشراك أكثر من 100 عاملة فلاحية و20 فاعل محلي في التعريف بالخدمات والأنشطة التي تقدمها المراكز الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في مجال مكافحة العنف ضد النساء وتشريك النساء والفتيات العاملات كفاعلات في مكافحة العنف ضدهن.

هذه المبادرة انطلقت منذ شهر فيفري في بلدية سبالة أولاد عسكر، وبالإضافة إلى الورشات التعبيرية الفنية التي تم تنظيمها لفائدة النساء والفتيات بمراكز الصحة الأساسية والتي مكنتهن من تقديم تمثلاتهن وقصصهن وتجاربهن حول العنف المسلط على المرأة من خلال انجاز لوحات فنية سينطلق عرضها يوم 06 مارس بقصر بلدية سبالة أولاد عسكر ويتواصل المعرض المتنقل للأعمال الفنية بمركز الصحة الأساسية المغيلة يوم 10 مارس، بدار الاتحاد الجهوي للشغل يوم 08 مارس، المندوبية الجهوية للمرأة يوم 11 مارس ومركز الصحة الأساسية الغمامرية يوم 15 مارس 2021…

وبالتوازي سيتم تصوير فيلم قصير يوثق تجربة مشاركة النساء العاملات في هذه المبادرة وسيتم استعماله لتبادل التجربة ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي لتحفيز النساء والفتيات على المشاركة في الدفاع عن حقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي والتي تعاني من العنف المضاعف بجميع أشكاله، كشريكات في مكافحة العنف ضد النساء والفتيات وليس فقط باعتبارهن كفئة مستهدفة خاصة وأن ألأكاديمية أعدت دليل الخدمات المتاحة للنساء والفتيات ضحايا العنف بولاية سيدي بوزيد  (محين) سيتم توزيعه أثناء المعرض المتنقل للأعمال الفنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock