وطنية

أسبوع الرمان التونسي من 1 الى 4 نوفمبر بسيدي بوسعيد

يعتزم المجمع المهني المشترك للغلال تنظيم تظاهرة “أسبوع الرمان التونسي” بمنطقة سيدي بوسعيد (الضاحية الشمالية للعاصمة) من 01 الى 04 نوفمبر 2022.وتتضمن التظاهرة تخصيص فضاء لعرض الرمان ومشتقاته متأت من أهم أقطاب الانتاج (قابس والقيروان ونابل وباجة) إلى جانب تنظيم حصص تنشيطية تبرز الطابع الثقافي لكل جهة وحصص تذوّق لأطباق معدّة بالرمان.

وأفاد رئيس المصلحة التجارية بالمجمع، طارق تيرة، أنّه تمّ بالتنسيق مع الأطراف المتدخلة في القطاع، إعداد برنامج ترويجي متكامل لمزيد تثمين الرمان التونسي، والتعريف به وإعطائه قيمة مضافة والتشجيع أكثر على استهلاكه.

وتحتوي التظاهرة الترويجية على عدّة عناصر من ضمنها تنظيم تظاهرة ترويجية مع المشروع التونسي السويسري لتعزيز نفاذ المنتجات الغذائية المحلية للأسواق خلال الفترة الممتدة من 01 الى 04 نوفمبر 2022 بمقر بمنطقة سيدي بوسعيد تحت عنوان “أسبوع الرمان التونسي”.وقال ان استهلاك الرمان في تونس وخاصة العصائر أضحى يلقى رواجا هامّا ومنتوجا جد متداول في تونس، ما يؤكد وفق رأيه على ارتفاع نسق الاستهلاك والاهتمام المتزايد بالمنتوجات الطازجة.

وتأتي التظاهرة الترويجية، وفق تيرة، في ظل تطوّر حجم الصابة من الرمان، التّي ما فتئت يزداد انتاجها سنويا.وأشار في هذا السياق الى أن قطاع الرمان يشهد تطورا خلال السنوات الأخيرة، حيث قدر انتاج الموسم الحالي بحوالي 102،6 ألف طن مقابل معدل انتاج ب 92 ألف طن خلال السنوات الخمس الأخيرة (2017-2021) ومعدل 76 ألف طن (2012-2016) مسجلا بذلك زيادة هامة بنسب متتالية من 11 الى 35 بالمائة.

وتحتل ولاية قابس المرتبة الاولى على مستوى الانتاج الوطني إذ تسهم بنحو 25 ألف طن (ما يعادل 24 بالمائة من الإنتاج الوطني)، تليها ولاية القيروان بـ15،3 ألف طن ثم ولاية نابل بـ14،8 ألف طن وولاية باجة بـ 14 ألف طن.

ويزخر الرمان التونسي، بحسب طارق تيرة، بثراء على مستوى الأصناف وتميز على مستوى الجودة، إذ تم اسناد علامة التسمية المثبتة للأصل AOC لرمان قابس ويتم العمل حاليا على إعداد الملف الفني للتسمية المثبتة للأصل لرمّان تستور.

ومن جانب آخر ذكر رئيس المصلحة التجارية بالمجمع المهني المشترك للغلال، أنّه لضمان الإعداد للموسم التصديري للرمان، عقد المجمع سلسلة من جلسات العمل مع الأطراف المتدخلة في المنظومة، تم خلالها تحديد موعد انطلاق موسم تصدير الرمان بالنسبة للأصناف التونسية، على غرار صنف القابسي، نحو كافة الاتجاهات بداية من يوم 23 سبتمبر 2022″.

يشار الى ان صادرات تونس من الرمان تجاوزت 12 ألف طن خلال الموسم المنقضي، وأنّ ليبيا تستأثر بحوالي 95 بالمائة من صادرات الرمان التونسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى