وطنية

أريانة: تنفيذ قرار هدم برواد يكشف عن كميات هامة من القطع الأثرية

تم صباح اليوم الجمعة، العثور على كميات هامة من القطع الاثرية، على اثر تنفيذ بلدية رواد من ولاية أريانة، لقرار هدم مطعم عشوائي تم تشييده على شاطئ البحر منذ عدة سنوات دون أن يتم استغلاله فعليا، وفق ما أفاد به رئيس بلدية رواد عدنان بوعصيدة (وات).

وأكد بوعصيدة أن المطعم العشوائي “موجود بالملك العمومي البحري لشاطئ رواد، وقد أصدرت وكالة حماية الشريط الساحلي في شانه قرار هدم منذ عدة سنوات”، وأضاف أنه “عندما كانت بلدية رواد تستعد، بالتنسيق مع الوحدات الأمنية التابعة لمنطقة أريانة الشمالية، لتنفيذ القرار، فوجئت عند تفتيشها للمكان بهدف التثبت من محتوياته قبل مباشرة عملية الهدم بوجود كميات هامة من القطع الاثرية الحجرية المختلفة كانت مخفية بإحكام داخل زوايا المبنى المهجور”.

وقد تم إعلان النيابة العمومية والسلطات الجهوية بالموضوع لتنطلق التحقيقات حثيثة لمعرفة مصدر القطع الأثرية والتعرف على الضالعين في تهريبها واخفائها بالمكان، إلى جانب إعلام هياكل المعهد الوطني للتراث لحصر القطع الأثرية المحجوزة والتثبت من قيمتها التاريخية.

وبادرت بلدية رواد بتنفيذ قرار هدم المطعم، الذي تشير المعطيات الأولية المتوفرة بشأنه، أنه من الأملاك المصادرة، فضلا عن تأمين المكان من قبل قوات الأمن لضمان حسن سير التحقيقات والتعرف على المسؤولين عن عملية تهريب الأثار وكيفية وصولها إلى المبنى المهجور وسبل ترويجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock