مجتمع

قفصة : تسليم إشعارات تمويل 68 مشروعا نسائيا

تولّت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى ، اليوم الاثنين 12 ديسمبر 2022 ، خلال زيارة إلى ولاية قفصة ، رفقة نادر حمدوني والي الجهة، تسليم إشعارات لفائدة 68 امرأة وفتاة مستفيدات من البرنامج الوطني لريادة الأعمال النسائيّة “رائدات” في ولاية قفصة باعتمادات ماليّة . تفوق 1.41 مليون دينار توفر 171 موطن شغل مباشر.

وأعلنت الوزيرة ، خلال الموكب الذي حضره ممثلون عن المؤسسات البنكية الشريكة وعدد من الإطارات المركزية والجهوية ونشطاء المجتمع المدني، أنّ الوزارة ستواصل بنسق حثيث في جلسات العمل التي تعقدها مع المؤسسات الماليّة الشريكة (البنك التونسي للتضامن، البنك الوطني الفلاحي، بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة) دراسة كافّة الملفات المسّجلة على المنصّة الرقميّة “رائدات” والعمل على ضمان تسهيلات كبيرة وفترة إمهال مريحة وامتيازات تفاضلية هامة للياعثات.

وجدّدت بالمناسبة الدعوة إلى النساء والفتيات في ولاية قفصة إلى المبادرة بإيداع طلبات تمويل مشاريعهن عبر منصة “رائدات” على شبكة الأنترنات (www.raidet.tn) ، مٌبيّنة استمرار العمل على تطوير هذه المنصّة تكنولوجيّا وتعزيز إسهامها في التعريف بالمشاريع النسائيّة والترويج لمنتوجاتهنّ عبر الرقمنة وما تتيحه من فرص التشبيك والتسويق وخلق فرص الشراكة بين باعثات المشاريع في تونس وخارجها.

وتتوزع هذه المشاريع النسائية التي سيتّم تمويلها في إطار برنامج “رائدات” في ولاية قفصة بين 44 مشروعا متناهي الصّغر و21 مشاريع صغرى ومتوسّطة، وتتنوع الاختصاصات حيث تشمل بالخصوص مشاريع فلاحيّة وبعث رياض أطفال ومؤسسات خدمات سمعية بصرية وصناعة الملابس الجاهزة وتربية الأبقار.

وفي جانب آخر من الموكب، تولّت الوزيرة بالمناسبة افتتاح ورشة مرافقة وإحاطة للباعثات، بالشراكة مع المؤسسات البنكيّة المنخرطة، وتهدف الورشة إلى تحسيس الباعثات ومزيد تأطيرهنّ في مجال بعث المشاريع من مرحلة تكوين الملف إلى مرحلة التسيير.

كما تم بالمناسبة إمضاء اتفاقية شراكة مع بلدية قفصة الجنوبية يتمّ بمقتضاها تحويل اعتمادات مالية مقدّرة بـــ 180 ألف دينار من ميزانية الوزارة لفائدة المجلس الجهوي وذلك لتهيئة وتجهيز روضة الأطفال البلدية بقفصة التي تمّ إحداثها منذ سنة 1969.

وأشارت في هذا الصّدد إلى أنّ هذه الاتفاقيّة تتنزل في إطار الحرص على تعزيز الدور الاجتماعي للدولة ومواصلة تنفيذ برنامج دعم رياض الأطفال البلدية والعمل على تهيئة فضاءاتها وتجهيزها بهدف خلق بيئة سليمة لتربية الناشئة وتعميمها في كافة المناطق البلدية، مذكّرة بتولّي الوزارة إمضاء اتفاقّيات مماثلة مع خمس رؤساء بلديات بكل من سيدي بوزيد والزهراء وحي الزهور سوسة وبلدية منوبة وبوفيشة بهدف تمكين الأطفال من النفاذ إلى خدمات مؤسسات الطفولة المبكرة ذات جودة وتقريب خدمات الجوار للمتساكنين مع مراعاة المقدرة الشرائية للفئات الهشة ومحدودة الدخل.

وأثنت على جهود السلط المحليّة من أجل ضمان ديمومة نشاط المؤسسة منذ تأسيسها إلى اليوم رغم اهتراء البنية التحتية وتقادم التجهيزات التي لم تعد مواكبة لمتطلّبات الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى