مجتمع

سنة 2020 : تسجيل أكثر من 4300 حالة عنف ضد المرأة بمنوبة

ارتفع عدد حالات العنف ضد المرأة بولاية منوبة من 1000 حالة في 2019 إلى 4333 حالة في 2020 سجلتها 4 فرق مختصة للبحث في جرائم الاعتداء بالعنف على المرأة والطفل بمناطق الأمن والحرس الوطني بمنوبة وطبربة التي تغطي خدماتها كافة معتمديات الولاية، فضلا عن مصالح المندوبية الجهوية للمرأة والمندوبية الجهوية للديوان الوطني للأسرة والعمران البشري بمنوبة.

وأكّد رئيس التنسيقية الجهوية للعنف ضد المرأة المندوب الجهوي للمرأة والأسرة وكبار السن علي بلهادي لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ اغلب الحالات تعلّقت بالعنف البدني والمادي والعنف الزوجي والعائلي، وخاصة خلال فترة الحجر الصحي مع بداية انتشار جائحة كورونا، فضلا عن العنف النفسي الذي يشكل امتدادا لأشكال العنف الأخرى التي تنعكس ماديا ومعنويا على الأطفال بدورهم.

وتتزايد مؤشرات العنف ضد المرأة بتسجيل 780 حالة عنف خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة الحالية، وتتزايد مسؤولية الفرق الأمنية المعنية التي انطلق نشاطها في 2018 بالمتابعة بما تتطلبه من وسائل عمل وموارد بشرية، فإنها لاتزال مكبلة بقيود نقص الإمكانيات وآليات العمل ومحدودية الموارد البشرية، وفق تأكيد ممثليها خلال اجتماع التنسيقية الجهوية للعنف ضد المرأة، المنعقد أمس الجمعة، بإشراف والي منوبة محمد شيخ روحه.

كما تتعلق باقي الصعوبات، التي تعيق عملية الإحاطة بالنساء المعنفات بالجهة، بالصبغة الوقتية للإيواء بالمراكز بالولايات المجاورة التي لا تتجاوز الـ6 أشهر على أقصى تقدير، وعدم توفر التمكين الاقتصادي من تكوين وتشغيل، إضافة إلى عدم تفعيل الإعانة العدلية بالنسبة لضحايا العنف ضد المرأة بالصيغة الكافية.

وأشار المتدخلون في اللقاء الهادف إلى تقييم جهود التنسيقية، واستحثاث عملها، إلى ضرورة تفعيل الآليات القانونية، وخلق جمعيات تعنى بهذه الفئة، وتعميم مراكز الاستماع بمختلف المعتمديات، وتكثيف تحسيس المرأة بحقوقها خاصة مع تعدّد مظاهر العنف وتنوعها والتي تتعدّى ظاهرة الاعتداء الجسدي على النساء من قبل الرجال لتبلغ اشكالا صامتة وخفية من العنف المسلط على المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى