متفرقات

عائلة شيرين تتهمها بتعاطي المخدرات وتؤكد عودتها لطليقها

أزمة هي الأكبر تواجهها المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، بعد أن انقلبت حياتها في غضون ساعات، وباتت الآن داخل مستشفى للعلاج من الإدمان.

القصة التي انطلقت في البداية بالحديث عن تعرضها لإصابة في الرباط الصليبي واحتياجها إلى إجراء جراحة عاجلة، تحولت إلى اتهامات لشقيقها بضربها واحتجازها داخل مستشفى.

محمد شقيق شيرين عبد الوهاب، أجرى مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب للحديث عن تفاصيل الأزمة الساخنة، ليكشف عن مفاجآت صادمة.

وأكد أن المسألة “معقدة” وأن شقيقته تتعامل “مع عصابة” مكونة من طليقها حسام حبيب وكذلك المنتجة سارة الطباخ، وهو ما جعله يصرح قائلاً: “أختي بتضيع.. أختي بتنهار”.

ونفى عبد الوهاب أن يكون قد ضربها أو اعتدى عليها وفق ما قيل ونشر.

وأوضح أن “الأمور عادت لطبيعتها” بين شيرين وبين طليقها حسام حبيب بعد أن أعاد إليها سيارة، ولكنه لم يتنازل عن القضايا ضدها، فيما تنازلت هي عن كل شيء ضده.

وكشف شقيق شيرين عن مفاجأة صادمة، حينما ادعى أن شقيقته تتعاطى المخدرات بصحبة حسام حبيب، وأنها قامت باستئجار شقة في منطقة التجمع حديثاً “من أجل تعاطي المخدرات بصحبة حسام حبيب”، حسب زعمه.

وفيما يخص دخولها إلى المستشفى، أكد محمد عبد الوهاب أنه أدخلها إلى المستشفى بشكل إلزامي حيث إنها “غير مؤهلة ولا بد من علاجها”. وأضاف أن مدير المستشفى متواجد في النيابة العامة ومعه كافة الأوراق والتحاليل التي تثبت هذا الأمر.

وأشار إلى أنه لم يقم باصطحابها إلى المستشفى، وإنما حضرت لجنة مختصة من أجل اقتيادها إلى المستشفى.

بعد كلام محمد، دخلت والدته على خط الأزمة حيث تحدثت في مداخلة تلفزيونية مع نفس البرنامج واستنجدت بالجميع من أجل “إنقاذ” ابنتها من حسام حبيب وسارة الطباخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى