متفرقات

تبرئة الممثلة المصريّة رانيا يوسف من تهمة ازدراء الدين الاسلامي وارتكاب فعل فاضح

حكمت محكمة جنح قصر النيل يوم أمس الأحد، ببراءة الفنانة المصرية رانيا يوسف في الدعوى القضائية المقامة ضدها في اتهامها بازدراء الأديان والفعل الفاضح، وذلك خلال ردها على أحد الأسئلة في حوارها مع إحدى القنوات الفضائية العراقية وتصريحاتها المثيرة للجدل حول فرض الحجاب والدين الإسلامي، وقضت المحكمة بتأجيل دعوى أخرى مقامة ضد الفنانة لجلسة 28 من شهر فيفري الحالي.

وقام بعض المحامين من ضمنهم المحامي أشرف فرحات، بتقديم بلاغ ضد رانيا يوسف، وجاء في الدعوى أن هذه ليست المرة الأولى التي تظهر فيها المبلغ ضدها بتلك التصريحات المثيرة للجدل، حيث تطل الفنانة دائماً بملابس غير لائقة وتصريحات مثيرة للجدل، وقد سبق أن تم التحقيق معها في قضية خاصة بإطلالة الفنانة في أحد المهرجانات السينمائية.


كما طالبت الدعوى بتوقيع أقصى العقوبة المنصوص عليها من قانون العقوبات والمادة 25 من قانون مكافحة جرائم النت رقم 175 لسنة 2018 لقيامها بازدراء الدين الإسلامي ونشر أخبار وبيانات كاذبة والاستهزاء بالثوابت الدينية والاعتداء على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري، وتكدير الأمن والسلم العام والإساءة للثوابت الدينية الإسلامية، وإنكار المفروض من الشرع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى