عالمية

77 إصابة بجدري القرود في كندا

أحصت كندا حتى يوم أمس الجمعة 77 إصابة مؤكدة بجدري القرود، رُصِدت غالبيّتها تقريباً في كيبيك التي اعتبرت السلطات أنّ الوضع فيها «يبعث على القلق».


وأبلغت كندا عن أوّل إصابتَين في 20 ماي في المقاطعة الناطقة بالفرنسيّة.


وقال الدكتور هوارد نجو، المسؤول في وكالة الصحّة العامّة الفيدراليّة، خلال مؤتمر صحفي، إنّ الوضع يُعتبر «مقلقاً».
وأشار إلى أنّ السلطات تخشى خصوصاً «ظهور حالات» تتفشّى بين «العائلات وتؤثّر في النساء الحوامل أو الأطفال الصغار».


وذكر أيضاً أنّ هذا الانتشار لا يقتصر على «مجموعة أو بيئة محدّدة» وبالتالي يمكن أن يؤثّر في «أيّ شخص بغضّ النظر عن ميوله».


وقد تلقّت المقاطعة لقاحات مضادّة للجدري يمكن أن تكون فعّالة في حماية المخالطين للمصابين بجدري القرود.
ولا يوجد أيّ علاج أو لقاح متاح حالياً لمكافحة هذا الفيروس، لكنّ التطعيم ضدّ الجدري أثبت نجاعة عالية في الوقاية من جدري القرود.


وجدري القرود هو بحسب منظّمة الصحّة العالميّة مرض فيروسي نادر حيوانيّ المنشأ (يُنقل فيروسه من الحيوان إلى الإنسان)، وتُماثِل أعراض إصابة الإنسان به تلك التي يعانيها المصابون بالجدري، ولكنّها أقلّ شدّة.


ويُصاب بعض المرضى بتضخّم في العقد اللمفاويّة قبل ظهور طفح جلدي، وهي سمة تميّز جدري القرود عن سائر الأمراض المماثلة.


واكتُشف جدري القرود للمرّة الأولى في جمهوريّة الكونغو الديمقراطيّة عام 1970، وأُبلِغ منذ ذلك الحين عن معظم الحالات في المناطق الريفية من الغابات الماطرة الواقعة بحوض نهر الكونغو وغرب إفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى