عالمية

ولاية كاليفورنيا الأمريكية تسمح للأطفال بتغيير جنسهم دون موافقة الوالدين!

قال عضو الكونغرس الأمريكي، تروي نيلز، إنه بات بإمكان الأطباء في ولاية كاليفورنيا إجراء جراحات “التحول الجنسي” للأطفال من ولايات أخرى، دون موافقة الوالدين.

وأضاف نيلز في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أمس الجمعة: “مرحبا بكم في النظام العالمي الليبرالي”.

ويوم الخميس، وقع حاكم ولاية كاليفورنيا، جافين نيوسوم، قانونا من شأنه تسهيل الجراحات الانتقالية بين الجنسين من ولايات أمريكية أخرى.

ويهدف مشروع القانون، الذي قاده السناتور الديمقراطي، سكوت وينر، إلى جعل كاليفورنيا “دولة ملاذ” للأطفال من خارج الولاية، لتلقي ما يسمى بجراحة تأكيد الجنس، والعلاج الهرموني، دون معرفة أو موافقة والديهم.

ويتضمن مشروع القانون عددا من الأحكام المصممة لعزل سكان الولايات الحمراء، التي حظرت تحويل جنس الأطفال من خلال المحاكمة.

ويحظر على محاكم كاليفورنيا والمحامين تنفيذ مذكرات الاستدعاء التي تفرضها ولايات أخرى، تطالب مقدمي الرعاية الصحية بالكشف عنها عند قيامهم بمثل هذه الإجراءات الطبية على القصر.

وكان وينر وراء العديد من جهود سن القوانين في الولاية لتقويض حقوق الوالدين. وفي يناير طرح مشروع قانون يسمح بتلقيح القاصرين دون إذن الوالدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى