عالمية

عودة الهدوء في البرازيل.. ودا سيلفا يتوعّد المُخرّبين

عاد الهدوء تدريجياً في البرازيل، الاثنين، بعد اقتحامات شهدتها المقرات الحكومية الرئيسية ما دفع الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا إلى الإعلان عن تدخل أمني اتحادي في العاصمة برازيليا حتى نهاية الشهر الحالي.

وتفقّد الرئيس البرازيلي القصر الرئاسي والمحكمة العليا فور عودته إلى برازيليا، بعد اقتحامهما مساء الأحد من جانب أنصار للرئيس السابق اليميني جايير بولسونارو، وفقًا لمشاهد بثّتها قناة “غلوبو”، فيما اتهمت المحكمة العليا البرازيلية حاكم برازيليا بارتكاب أخطاء سهلت اقتحام المقار الحكومية، وقررت تجميد مهامه لثلاثة أشهر.

وكان الرئيس اليساري الذي تسلّم منصبه قبل أسبوع فقط قال في خطاب ألقاه بولاية ساو باولو إن سلفه اليميني المتطرّف هو من “شجّع المخرّبين الفاشيّين” على اقتحام مقارّ السلطات في برازيليا.

دا سيلفا، وصف في خطاب أنصار الرئيس بولسونارو الذين اقتحموا مرافق السلطة الرئيسية للبلاد في برازيليا بأنهم فاشيون ومتعصبون وقال إنهم سيعاقبون بقوة القانون الكاملة وكذلك ممولوهم. وقال الرئيس البرازيلي إن عدة خطابات لبولسونارو شجّعت أنصاره على الاقتحامات، مشيرا إلى أن برازيليا شهدت قصورا أمنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى