عالمية

اليونسكو : ارتفاع عدد جرائم قتل الصحفيين بنسبة 50% في عام 2022

قُتل خلال عام 2022 ستة وثمانون صحفياً ومهنياً عاملاً في مجال الإعلام في العالم، أي ما يعادل مقتل شخص واحد كل أربعة أيام وفقاً لبيانات اليونسكو التي تشير إلى المخاطر الكبرى التي لا يزال يواجهها الصحفيون في أثناء مسيرتهم المهنية.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي: “إنَّ هذا الارتفاع الكبير في عدد الصحفيين الذين قُتلوا في عام 2022 يبعث على القلق، وقد جاء هذا الارتفاع بعد تراجع في أعداد الصحفيين القتلى لسنوات متتالية. ويتعين على السلطات زيادة جهودها الرامية إلى منع ارتكاب هذه الجرائم وضمان معاقبة مرتكبيها، لأنَّ اللامبالاة هي عنصر أساسي في طغيان العنف”.
ويدل هذا الارتفاع المفاجئ في عدد الصحفيين القتلى في عام 2022 على انعكاس مأساوي للمنحى الإيجابي الذي شهدته الأعوام الأخيرة، حيث يشير مرصد اليونسكو لجرائم قتل الصحفيين إلى تراجع أعداد الصحفيين القتلى من 99 صحفياً في عام 2018 إلى 58 صحفياً تقريباً في الفترة التي امتدت من عام 2019 إلى عام 2021.


وتلفت هذه الأرقام النظر إلى الثغرات المتزايدة في النظم القانونية في العالم، وتسلط الضوء على فشل الدول في الوفاء بالتزامها بحماية الصحفيين ومنع ارتكاب جرائم ضدهم ومحاكمة مرتكبيها.


وقد شهدت جميع مناطق العالم مقتل صحفيين، بيد أنَّ منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي سجلت العدد الأكبر من هذه الجرائم، إذ قُتل فيها 44 صحفياً خلال عام 2022، أي ما يفوق نصف عدد عمليات القتل في العالم.


وسجلت منطقة آسيا والمحيط الهادي 16 جريمة قتل، في حين سجلت أوروبا الشرقية 11 جريمة قتل. وقد وقع أكبر عدد من هذه الجرائم في المكسيك (19 جريمة قتل) وأوكرانيا (10 جرائم قتل) وهايتي (9 جرائم قتل).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى