عالمية

الولايات المتحدة.. ارتفاع حصيلة الضحايا في أسوأ عاصفة ثلجية منذ عقود

ارتفع عدد من لقوا حتفهم جراء العاصفة الشتوية التي تضرب الولايات المتحدة إلى 48 شخصا، مما عطل خطط الاحتفال بعيد الميلاد في أسوأ عاصفة تشهدها البلاد منذ نحو 4 عقود.

وقال مسؤولون في مقاطعة إيري بولاية نيويورك -اليوم الاثنين- إن العاصفة الثلجية القوية، التي شلت غرب نيويورك خلال عطلة عيد الميلاد، قتلت 25 شخصا على الأقل، في ظل مواجهة فرق إصلاح المرافق يوما طويلا من الحفر في المناطق التي غطاها الثلج حول مدينة بوفالو.

وحسب المسؤولين، فإن ارتفاع حصيلة الوفيات يعود إلى العثور على متوفين في سياراتهم وهي مدفونة تحت الثلج، أو العثور على من أصابتهم مشكلات قلبية خلال محاولات إزالة الثلوج.

ووُصفت العاصفة الثلجية التي تشهدها المنطقة بأنها الأسوأ منذ 45 عاما، وبدأت مساء يوم الجمعة الماضي واستمرت خلال عيد الميلاد في عطلة نهاية الأسبوع غربي نيويورك.

وتقع مدينة بوفالو على مشارف بحيرة إيري قرب الحدود الكندية، وهي من بين أكثر المناطق تضررا من العاصفة.

وقالت حاكمة نيويورك، كاثي هوشول (وهي من مواليد بوفالو) إن الأمر أشبه “بالذهاب إلى منطقة حرب، ومشهد السيارات على جانبي الطرق صادم”، حيث وصل ارتفاع الثلوج إلى 8 أقدام (2.4 متر)، مما جعل درجات الحرارة الباردة مهددة للحياة، خاصة مع انقطاع الكهرباء.

وأضافت أن السكان ما زالوا يواجهون “وضعا خطيرا للغاية يهدد حياتهم”، وحذرت الجميع بضرورة لزوم منازلهم.

وقال مارك بولونكارز -المسؤول بمقاطعة إيري- “هذا ليس عيد ميلاد تمناه أي منا أو توقعه، ولكن حاولوا الابتهاج بعيد الميلاد قدر المستطاع اليوم… أتوجه بأحر التعازي إلى الأسر التي فقدت أحباءها”.

وأدت العاصفة إلى إلغاء أكثر من 1500 رحلة جوية أمس الأحد، بعد إلغاء حوالي 3500 رحلة جوية السبت، ونحو 6 آلاف رحلة الجمعة، وفق موقع التتبّع المتخصص “فلايت أوير”.

وأدى الجليد على الطريق إلى الإغلاق المؤقت لبعض الطرق الأكثر ازدحامًا، كما انقطعت الكهرباء أول أمس السبت عن نحو 1.7 مليون مشترك في جميع الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى