عالمية

الصين تلغي تتبع السفر مع تخفيف قيود كورونا

تعتزم الصين إلغاء تدابير تتبع حركة السفر ضمن عملية خروج غير مؤكدة من استراتيجية “صفر كوفيد” التي أثارت استياء عاماً في البلاد.

وسيتوقف تطبيق ذكي مثبت على الهواتف عن العمل بحلول منتصف ليل الاثنين، ما يعني عدم تتبع وتسجيل حركة السكان، ما يقلل احتمالية إجبارهم على الخضوع للحجر الصحي في حال زيارتهم لمناطق تنتشر فيها الإصابات.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب إعلان الحكومة المفاجئ الأسبوع الماضي إنهاء العديد من التدابير الأشد صرامة.

ويأتي ذلك بعد ثلاث سنوات من الإغلاق والقيود المفروضة على حركة السفر والحجر الصحي حيال أولئك الذين يتنقلون بين المقاطعات والمدن، وإخضاع الجميع لاختبارات إلزامية، وإظهار ما يثبت الوضع الصحي للوصول إلى الأماكن العامة.

وتزايدت وتيرة الاحتجاجات على القيود الشهر الماضي في بكين والعديد من المدن الأخرى.

وأثار الموقف المتراخي الجديد مخاوف أيضاً من موجة جديدة من انتشار فيروس كورونا، والتي يحتمل أن تطغى على موارد الرعاية الصحية في بعض المناطق.

وفي مواجهة طفرة إصابات، تنشئ الصين المزيد من مرافق العناية الفائقة، وتحاول تعزيز قدرة المستشفيات على التعامل مع الحالات التي تعاني من أعراض شديدة. في الوقت نفسه سارت الحكومة عكس مسارها بالسماح لمن يعانون من أعراض خفيفة بالتعافي في المنازل بدلاً من إرسالهم إلى المستشفيات الميدانية التي اشتهرت بالاكتظاظ.

وسعت تقارير، نشرت على مواقع إلكترونية صينية، إلى طمأنة الشعب، مؤكدةً أن القيود ستستمر في الانخفاض، وأن السفر وتناول الطعام في الأماكن المغلقة وغيرها من الأنشطة ستعود قريباً إلى وضع ما قبل الجائحة.

يأتي هذا بعدما أشاد قادة الصين لفترة طويلة بسياسة “صفر كوفيد”، وقالوا إن لها الفضل في إبقاء عدد الإصابات والوفيات أقل بكثير من الدول الأخرى، لكن مسؤولي الصحة في البلاد يقولون الآن إن أكثر سلالة أوميكرون الأشد فتكاً باتت تشكل خطراً أقل بكثير.

ووسط انخفاض حاد في حجم الاختبارات، أعلنت الصين اليوم الاثنين عن حوالي 8500 إصابة جديدة فقط، ليصل العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 365312، بينهم 5235 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى