عالمية

الجزائر : السجن 7 سنوات ومصادرة جميع ممتلكات وزير المالية السابق

أدان القطب الجزائي الاقتصادي والمالي، وزير المالية السابق محمد لوكال بالسجن 7 سنوات وغرامة مالية قدرها مليون دينار جزائري مع مصادرة ممتلكاته، بجنحة إساءة استغلال الوظيفة.

فيما برأت المحكمة كلا من ب. زين الدين المدير المركزي المكلف بالتقارير والإحصائيات بالبنك، والمتهم ص. محمد من جميع التهم الموجهة إليهما.

وقال وكيل الجمهورية: “المتهمون في ملف الحال، محالون من طرف قاضي التحقيق أمام المحاكمة الحالية عن جنح إساءة استغلال الوظيفة، التبديد العمدي والاستعمال على النحو غير الشرعي لممتلكات وأموال عمومية ومنح امتيازات غير مبررة للغير بمناسبة إبرام عقد صفقة مع مؤسسة عمومية، عن وقائع تتعلق بالاتفاقيات المبرمة بين البنك الخارجي الجزائري ومكتب الدراسات الأجنبي “ديلوات”، وهذا بناء على مراسلة من البنك المركزي إلى البنك الخارجي بخصوص إعادة التدقيق في الحسابات، والمتهم لوكال أكد لنا ذلك أيضا”.

وأكد وزير المالية الأسبق، أن الهدف من الاتفاقيات المبرمة بين البنك الخارجي الجزائري ومكتب الدراسات الأجنبي “ديلوات” هو تصحيح مسار المؤسسة البنكية التي يشرف عليها ووضعها على خط مستقيم معترف بها، بعد أن تم تسجيل أزيد من 14 مليون عملية معلقة لعدة سنوات، مشددا على أن كل المعاملات التي قام بها كانت في إطارها القانوني مما جعل اليوم الـ BEA مفخرة للجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى