عالمية

الأمم المتحدة تحذر من خطر “مجاعة كبرى” في الصومال

حذرت منظمة الأمم المتحدة مجددا الجمعة بشأن الوضع في الصومال منبهة إلى أن وحدها عملية توزيع المساعدات الإنسانية تسمح حاليا للبلاد بتفادي “مجاعة كبرى”، داعية لتعزيز المساعدة الدولية بشكل عاجل.

ويتخوف العاملون في المجال الإنساني الأسوأ، ويرجحون أن يكون الوضع أخطر مما كان عليه خلال المجاعة الأخيرة في 2011 والتي أودت بحياة 260 ألف شخص أكثر من نصفهم من الأطفال دون سن الخامسة.

في السياق، قالت لورا ترنر المسؤولة الثانية في المكتب الوطني لبرنامج الأغذية العالمي للصحافيين في جنيف من مقديشو، إنه بدون زيادة سريعة للمساعدات الإنسانية “يتوقع حدوث مجاعة قبل نهاية العام”.

وبعد أربعة مواسم شهدت هطول أمطار ضئيلة منذ نهاية 2020 إضافة إلى موسم خامس مشابه، باتت الصومال على طريق المجاعة. ففي جميع أنحاء البلاد تضرر 7,8 ملايين شخص أي ما يقارب نصف السكان من الجفاف منهم 213 ألفا معرضون لخطر المجاعة، حسب الأمم المتحدة.

وكانت المنظمة الدولية قد حذرت في مطلع سبتمبر الماضي من أنه بدون اتخاذ إجراءات عاجلة سيتم إعلان حالة المجاعة في المناطق الجنوبية في بيدوا وبوركابا في الفترة ما بين بين أكتوبر وديسمبر 2022.

وخلال الأشهر الأخيرة، وسّع برنامج الأغذية العالمي أنشطته في الصومال لمساعدة عدد قياسي من الأشخاص.

وتمثل هذه الأزمة الآن أكبر عملية للمنظمة في العالم. وفي سبتمبر الفارط وزّع البرنامج المواد الغذائية والمال على ما يقارب 4,2 ملايين شخص في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى