سياسية

كتلة حركة النهضة: قرار رئيس الدولة الأخير يهدد كيان الدّولة ويدفعَ البلاد إلى ما لا يُحمد عقباه

عبرت كتلة حركة النهضة في بلاغ لها اليوم الخميس 23 سبتمبر 2021، عن ‎رفضَها تجميع رئيس الجمهورية لكلّ السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية واستغلال ذلك لفرض خيارات بعينها ” أبرزها الغاء المؤسسات السياسية والرقابية الشرعية القائمة بما في ذلك البرلمان والهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين وهيئة مكافحة الفساد، ووضع اليد على كل الهيئات الدستورية الأخرى.


واعتبرت في ذات البلاغ قرار رئيس الدولة الأخير تعليقا فعليا لدستور الجمهورية وتعويضا له بتنظيم مؤقت للسلط العمومية ونزوعا واضحا نحو حكم إستبدادي مطلقٌ وانقلاب مُكتمل الأركان على الشرعية الدستورية، وفق تقديرها.

وأكّدت أن انتهاج هذا المنحَى يساهم في مزيدِ تعقيد الأزمة بما يُمكنه أن يهدد كيان الدّولة التونسيّة ووحدتها ويدفعَ البلاد إلى ما لا يُحمد عقباه.

‎ودعت الكتلة جميع الكتل البرلمانيّة والشخصيات المستقلّة لتوحيد الصف والتعالي عن الخلافات للدفاع عن قيم الجمهورية والديمقراطية و”حماية البلاد من أخطار هذا التمشي المعمّقُ للإنقسام المجتمعي والمهدّد للسلم الإجتماعي والمقوّض للوحدة الوطنية حول الدستور”.

كما دعت أيضا جميع القوى السياسية والمدنية الحيّة للتمسك بالوحدة الوطنية الصمّاء والذود عن خيارهم الديمقراطي التعددِي التّمثيلي، كما جاء في الدستور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Participez au jeu
participez au jeu