سياسية

قلب تونس يجدّد دعمه للإستقرار الحكومي ويدعو الجميع إلى تغليب منطق الحوار

دعا حزب قلب تونس في بيان له اليوم الجمعة 12 فيفري 2021، عقب الإجتماع الدوري لمكتبه السياسي بحضور عدد من أعضاء كتلته البرلمانية الجميع إلى التعقّل والرصانة وتغليب منطق الحوار بوصفه الأسلوب الأفضل والأنجع لفضّ كلّ النزاعات.
وتأتي هذه الدعوة نظرا إلى ما تمرّ به البلاد من أزمة خانقة سياسية واقتصاديّة واجتماعيّة وصحيّة وأمام تفاقم الصراعات والتجاذبات التي تنخر جسم الوطن وتهدّد أمنه واستقراره ووحدة شعبه.

وجدّد المكتب السياسي في نفس اليان دعمه الكامل للاستقرار الحكومي ومساندته التامة لهشام المشيشي الذي يتحوز بكلّ الاثباتات لنظافة وزراءه المقترحين وثقته في أن يدعم رئيس الحكومة إرساء دولة القانون والمؤسسات وتعزيز المسار الديمقراطي الناشئ أمام التحديات الكبرى التي تواجهها تونس اليوم وأن يتوصّل إلى اتخاذ الإجراءات التي من شأنها إيجاد الحلول المناسبة للأزمة السياسية والدستوريّة القائمة والمفتعلة خدمة لمصلحة الشعب وبما يُجنّب البلاد مزيدا من الفوضى والانقسام ويضمن استمرارية العمل الحكومي والمرافق العامة ويؤمّن الاستقرار.

وسجّل المكتب السياسي بارتياح خلال مداولاته ما يتسم به الحوار الذي يدور في فضاء الحزب من ثراء في إطار التمسك بأهدافه التي أعلن عنها رئيسه نبيل القروي وذلك بما يثري العمل المشترك داخله ويعزز الطابع الديمقراطي الذي يسوس نشاطه.
كما وقف المكتب السياسي في نفس الوقت على إيجابيّة ما يميّز أعضاء قيادة الحزب وكتلته من حرص على الوحدة والتماسك والانسجام ومن التزام باختياراته وتوجهاته بما يفنّد تماما الإشاعات المغرضة والحسابات البائسة التي تراهن على تفكّكه.
ومن جهة أخرى تمّ تناول متابعة أنشطة هياكل الحزب وتنفيذ برامجه وبتوصية من رئيس الحزب تقرّر بالإجماع تعيين عياض اللومي رئيسا للمكتب السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock