سياسية

رئيس الجمهورية : “الحلول الأمنية غير كافية … ولن يكون هناك امن ولا سلام ما لم نقضِ على أسباب الهجرة السرية”

قال قيس سعيد في حديث مع موقع “يورو نيوز ، إن كثيرون يتحدثون عن الحلول الأمنية للهجرة غير النظامية ، ولكن واضح أن الحلول الأمنية ليست بالكافية ، وفق تعبيره .

وتابع ” لو أنهم (المهاجرون) وجدوا أملا في الحياة، وتحققت أحلامهم، ووجدوا الإمكانيات المتاحة في الضفة الشمالية، لكان الموضوع غير مطروح على الإطلاق” .

وأاف “من الأفضل معالجة الأسباب عوض معالجة الظواهر . الهجرة التي توصف بأنها غير نظامية وتنطلق من تونس أو من عدد من دول شمال إفريقيا نحو أوروبا، هناك من يُيسر لهم هذه الهجرة في الشمال” .

وأكد سعيد انه هناك شبكات إجرامية تتاجر بالبشر، تتاجر بهؤلاء، يعملون في الظلام، يعملون بدون أوراق، دون حقوق، وهي طريقة من طرق الاتجار بالبشر . يجب أيضاً أن نتحدث عن الهجرة النظامية لعدد من العلماء ومن الكفاءات. في السنة الماضية تقريباً أكثر من 500 طبيب توجهوا إلى أوروبا ، وفق قوله .

وبين أن الشبكات الموجودة في تونس، ولكن الموجودة أيضا في الشمال ، مستدركا من يستقبلهم في الشمال؟ حينما يتحولون إلى الحقول أو إلى بعض المصانع ويعملون فيما يسمى العمل الأسود أو دون أوراق. من يستغلهم؟ من يستفيد منهم؟ هنا أيضاً لا بدّ من محاربة الشبكات التي تتاجر بالبشر في الشمال.

وقال لن يكون هناك أمن ولن يكون هناك سلام ما لم نقضِ على الأسباب التي أدت إلى هذه الهجرة التي توصف بأنها غير نظامية أو غير شرعية. من يهاجر لا يهاجرُ حباً في الهجرة، ولكن لأنه مكره على ذلك، لأن الأمل مفقود، بل إن الحلم أصلاً مفقود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى