سياسية

حركة النهضة تشيد بـ”نضال القضاة من أجل التصدي للدكتاتورية”

عبرت حركة النهضة عن عزمها “التصدي ضمن أوسع ائتلاف سياسي وشعبي للانقلاب على الدستور وإفشال الخيارات الشعبويّة وكشف الوعود الزائفة والوهمية التّي تسوّقها سلطة الانقلاب كانشاء القطارات السريعة والمدن الصحيّة، في حين أن هذه السلطة عاجزة عن التحكم في الأسعار التّي حطّمت كل الأرقام القياسيّة أو توفير موارد ميزانية الدولة المستنزفة أو الاستجابة للاحتياجات الأساسية للبلاد،أو حتى القدرة على تنظيم الأسواق لضمان توفر المواد الاساسية”.

واستنكرت الحركة في بيان بشدة ما اعتبرتها “سياسة العزل والتشويه والترهيب التي دأب عليها الانقلاب ضد السلطة القضائية وإصراره على ضرب مكاسب القطاع التي تحققت بفضل الثورة ونضال رجال ونساء العدالة”

وأشادت “نضال القضاة وكل الشرفاء والأحرار للتصدي لهذه الديكتاتورية الزاحفه ورفضهم الأبي أن يستخدمهم نظام الانقلاب في تجريم خصومه السياسيين وإقصائهم”.

كما أكدت استعدادها “للانخراط غير المشروط مع القوى المؤمنة بالحرية والديمقراطية والسيادة الوطنية من أجل توحيد الموقف وتعزيز الجهود المشتركة والرفع من نسق النضالات قصد إنهاء الانقلاب والحد من تداعياته الخطيرة على البلاد بعد أن صار عائقا رئيسيا أمام حوار وطني جامع وشامل لإخراج البلاد من أزمتها المركبة، فقد غدا من خلال خطاباته التحريضية والتقسيمية للشعب خطرا على الوحدة الوطنية والسلم الأهلي، على الضد بالكامل من المهمة الرئيسية حسب الدستور باعتباره رمزا للوحدة الوطنية”، بحسب قولها

وحيّت النهضة المواقف الرافضة للمشاركة في “الحوار الصوري الفاقد للشرعية والمصداقية والرامي إلى محاولة إضفاء شرعية على الانقلاب”.

وجددت عزمها مع “القوى المؤمنة بالحرية والديمقراطية والنضال والعمل على توحيد الموقف وتعزيز الجهود المشتركة والرفع من وتيرة النضال وتنويعه، مثمنة مواقف الشخصيات والمنظمات والأحزاب وفعاليات المجتمع المدني التي “تتصدى للانقلاب وسياساته وتتمسك بقيم النظام الجمهوري والعيش المشترك وبناء تونس الديمقراطية القادرة على تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية”، وفق تعبيرها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى