سياسية

النهضة: تحوّل توفير الحدّ الأدنى للحياة في كل عائلة إلى كابوس يومي

عقد المكتب التنفيذي لحركة النهضة اجتماعه الدوري مساء الأربعاء 28 سبتمبر ‌‎2022‌‏ برئاسة ‏ راشد الغنوشي، وتوقف حول الوضع العام في البلاد، وتابع نشاط الحزب والتحركات التي سيشارك في ‏تنظيمها في الأسابيع القادمة.

وعبّرت حركة النهضة في بيان لها عن اعتزازها بعمق العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين التونسي والجزائري ‏وتتطلع إلى مزيد التعاون بين الدوليتين في مختلف المجالات.
كما أدانت ما تم تداوله من تصريحات غير مسؤولة تمس من العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، ولا تمثل موقف الحركة الراسخ والمبني على الاحترام والتعاون المتبادل والمصير المشترك .

‏وجددت حركة النهضة التذكير بموقفها من الأزمة الاقتصادية المالية الاجتماعية التي تعصف بالبلاد والتي ‏تحوّلت إلى كارثة عامة منذ ‘انقلاب 25 جويلية 2021’، كارثة تتفاقم كل يوم وتتوسّع قائمة ضحاياها ‏بسرعة كبيرة حيث انتشرت البطالة وخاصة في الشباب، وأَغلقت عدة مؤسسات نشاطها بسبب العجز أو ‏غياب المواد الضرورية لنشاطها، والتهبت الأسعار التي واصلت ارتفاعها كل يوم إضافة إلى افتقاد كثير ‏من المواد الحيوية كالحليب والسكر…، وتحوّل توفير الحدّ الأدنى للحياة في كل عائلة إلى كابوس يومي ‏يؤرق العائلات في أغلب شرائح المجتمع بسبب تآكل المقدرة الشرائية أمام انفلات الأسعار وفقدان المواد ‏الضرورية.
وأضافت الحركة أنه وفي ظلّ هذه الأوضاع المعيشية المرهقة وأمام تذّمر المواطنين والمواطنات وتنامي ‏الاحتجاجات الشعبية في كثير من أحياء البلاد لم تجد السلطة من حلّ غير محاولة إلهاء المواطنين ‏بقضايا ملفقة أو كيدية ضد المعارضين وعلى رأسهم حركة النهضة وقياداتها أو تكرار الحديث عن ‏شماعة الاحتكار والمضاربة التي لم تعد تقنع أحدا لتفسير المأساة المستمرة منذ ‘الانقلاب’.‏
‏وذكرت حركة النهضة بموقفها من انتخابات 12/17 والمتمثل في عدم المشاركة فيها انسجاما مع موقفها ‏المبدئي من ‘انقلاب 25 جويلية’ ومنظومته الفاشلة.
وتابعت أنه ما أقدم عليه هذا ‘الانقلاب’ من إلغاء للدستور ‏الديمقراطي وتعويضه بدستور يكرّس الحكم الفردي المطلق ويهمّش دور البرلمان ويحوّله إلى ديكور، ‏وكذلك بسبب ما أقدم عليه من إلغاء للهيئة الشرعية للانتخابات وتعويضها بهيئة تابعة للرئاسة وما ورد ‏في القانون الانتخابي الذي سنّته، والذي يهدد وحدة الدولة بإثارة النعرات الجهوية والعروشية، ويقصي ‏الأحزاب ويهمّش تمثيلية المرأة والشباب ويفتح الباب على مصراعيه أمام اختراق المال الفاسد ونفوذ ‏الوجاهات المحلية والعشائرية‎.
‏‎
وترحمت النهضة على روح د.يوسف القرضاوي رئيس أكبر منظمة علمائية معاصرة ، وذكرت بدوره الريادي في الإصلاح والتجديد ومقاومة التطرف والغلو والارهاب والاستبداد ، وذلك ضمن منهج الوسطية، ودفاعه القوي على مكانة الحرية والشورى والديمقراطية في الإسلام.
كما جددت حركة النهضة دعوتها كافة القوى الحية المناهضة للانقلاب لتنسيق جهودها وتوحيدها من أجل ‏إسقاط ‘الانقلاب’ وإنقاذ البلاد من التداعيات الكارثية التي تسبّب فيها في جميع المجالات.، وفق نص البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى