سياسية

الغنّوشي : الدّستوري الحرّ والتّنظيمات الماركسيّة لم تبادلنا الاعتراف ولم تقبل بنا في الحُكم

أفاد رئيس البرلمان ورئيس حزب حركة النهضة ، راشد الغنوشي ، في حوار مع “الجزيرة.نت” أنه رغم ما تحاول بعض العناصر القيام به لتعطيل عمل المجلس أو لإعطاء صورة مفادُها أنَّها تُعطّل عمل المجلس فإنّ مجلس نواب الشعب يشتغل دائما ويقوم بدوره التشريعي، بل إنّه أنتج قوانينَ بِكَمٍّ فاقَ كمَّ القوانين التّي أُنتجت بنفس الفترة مقارنة بالمدّة النّيابيّة السّابقة.

وقال الغنوشي : “نحن نعيش وضعا انتقاليا قد يُسهّل مهمّة جُنوح البعض إلى ممارسات تحاول من خلالها تَرذيل هذه المؤسّسة الجوهرية في المشروع الديمقراطي لكنّنا نبقى مُلتزِمين بالنّظام الدّاخلي للمجلس الذي نعمل على تحويره حتى نُوقِف أو نَحدَّ من بعض السُّلُوكيات الغريبة والمتَّسمة بالعنف أحيانا ، وإن كانت في الحقيقة -تلك السّلوكيات- من باب الشاذ الذي يُحفظ ولا يُقاس عليه”.

وبيّن في سياق متصّل أن هناك قوى لم تقبل بعد بالديمقراطية في معناها الجوهري التعددي ولم تغادر موقعها الرّافض لأن تكون النّهضة تحكم أو تشارك في الحكم ، قائلا : “يغيب عن هؤلاء أن الديمقراطية لا تكون ما لم يتبادل المتنافسون الاعتراف. من ذلك قوله تعالي في صورة الحجرات “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا”.

وأوضح أن مبدأ الاعتراف يشمل معاني الاعتراف والمعروف والمعرفة. ومنذ خروج الخلق للدّنيا اعتبر الاعتراف شرطا أساسيّا لتبادل المعرفة وتكريس المعروف. لكنّ البعض مثل الدّستوري الحرّ والتّنظيمات الماركسيّة لم تبادلنا الاعتراف. كما نبقى على يقيننا أن أنجح علاج لانحرافات الديمقراطية هو دائما مزيد من الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى