سياسية

الصادق بلعيد : لا تحكمـوا علينا مسبقا.. لن نعـمل إلاّ وفق ما يمليه علينا ضميرنا”

أكدّ رئيس الهيئة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة الصادق بلعيد، “سعيه بالتعاون مع بعض التيارات المنفتحة لإقنـاع جميع الأطراف، بما فيها اتحاد الشغل، بالمشاركة في حوار وطني مفتوح للجميع”.

وقال بلعيد في حديث لصحيفة “الشروق” في عددها الصادر اليوم الأربعاء 1 جوان 2022، “بالنسبة لما أستطيع قوله للاتحاد ولجميع الأطـراف، لا تحكمـوا علينا مسبقا، فنحن لن نعـمل إلاّ وفق قناعاتنا ومبادئنا، وما يمليه علينا ضميرنا”، حسب تعبيره.

وردّا على سؤال تعلّق بإمكانية الدمج بين دستوريْ 1959 و2014، قال بلعيد “إنّ ذلك وارد لسبب بسيط، نحن بصدد البحث عـن المقاربة الأفضل لكتابة الدستور، ليـس لدينا خيار مفضل لهذا النصّ أو غيره وليس لدينا رفض لهذا أو لذاك، ما نبحث عنه هو كيفية وضع مشروع دستور، تكون نتائجه أفضـل ممّا كانت عليه في دستور 1959 و2014”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى