إقتصاد

دراسة : تونس في مستوى تبعيّة اقتصادية مرتفع جدّا

استوردت تونس 361 منتجا “حسّاسا” أي ما يعادل 24،3 بالمائة من إجمالي وارداتها خلال سنة 2021 وهو ما يدل على تبعيّة اقتصادية ذات مستوى مخاطرة مرتفع جدّا مقارنة بالمعدلات العالميّة، وفق ما كشفت عنه دراسة أعدّها المعهد العربي لرؤساء المؤسّسات بعنوان “خارطة التبعيّة الاستراتيجية لتونس”.

وأوضح الاستاذ الجامعي بالمعهد العالي للدراسات التجاريّة بقرطاج، عبد القادر بودريقة، الذّي قام بإعداد الدراسة وتولّى تقديمها في إطار التظاهرة السنوية “أيّام المؤسّسة”، التّي تنتظم سنويا ببادرة من المعهد العربي لرؤساء المؤسّسات، أنّ أزمة جائحة كوفيد-19 والحرب الرّوسية الأوكرانية قد أبرزت عمق التبعيّة الإقتصادية فيما يتعلق بالموّاد الأوّلية الأساسيّة، التّي تحتاجها تونس، بالنظر إلى عدم توفر بديل لمصادر التوريد.

وأوضح بودريقة، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء ، أنّ الدراسة أظهرت أنّ نحو 700 منتج يعتمد توريدها على عدد محدود من البلدان من ضمنها 361 فئة منتجات “حسّاسة” أي التّي يتركز توريدها من عدد جد محدود من الدول وتتعلّق هذه المنتجات بالآلات والأجهزة الكهربائية والصناعات البتروكيميائية والطّاقة ومعدّات ووسائل النقل بالإضافة إلى الصناعات الغذائية والغاز الطبيعي ( تونس تستورد أاكثر من 90 % من حاجياتها من الغاز الطبيعي من الجزائر).

وحدّدت الدراسة، من بين المنتجات “الحسّاسة” 361، حوالي 26 فئة منتجات “حرجة” أي التّي يرتكز توريدها على دولة واحدة أو إثنتين. وتمثّل هذه المنتجات الحرجة 9،1 % من الواردات التونسيّة. وتتمثّل خاصّة في الأدوات والأجهزة البصريّة والملاحة الجويّة أو الفضائية والبلاستيك والوقود المعدني والموّاد الكيميائية والسيّارات.

وأكّد بودريقة أنّ هذا المؤشر يدل على مستوى مرتفع جدا من التبعيّة ويظهر مخاطر سيادية عالية.

وتمثّل الصين المصدر الرئيسي لمخاطر التبعية الإقتصادية إذ تشكل وحدها مصدر وحيد لتسع فئات من المنتجات “الحرجة” (خاصة الآلات والمعدّات الكهربائية) تليها فرنسا (6 فئات من المنتجات) فإيطاليا (4 فئات من المنتجات) فيما تحتل تركيا المركز الرابع من خلال 2 فئات من المنتجات.

واعتبرت الدراسة أن صناعات النسيج و الجلود والبتروكيميائيات والصناعات المعدنية والصناعات الغذائية أنّها القطاعات الأكثر عرضة لمخاطر التبعية الاقتصادية.كما يمكن أن تؤثر هذه المخاطر، بشكل غير مباشر، على عديد القطاعات الاخرى بسبب نقاط الهشاشة المرتبطة بتوريد الآلات والأجهزة الكهربائية والميكانيكية، التّي يتمّ توريدها اساسا من الصين.

المصدر
وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى