إقتصاد

المخطط التنموي 2025/2023 يهدف الى التقليص من نسبة البطالة الى 14 % سنة 2025

يهدف المخطط التنموي 2025/2023 الى التقليص من نسبة البطالة من 15,3 بالمائة سنة 2022 الى 14 بالمائة سنة 2025، ومقاومة الفقر والتصدي للانقطاع المدرسي ودعم التشغيل ودعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وقال وزير التشغيل والتكوين المهني نصر الدين النصيبي اليوم الثلاثاء في ندوة صحفية لتقديم هذا المخطط بحضور أعضاء من الحكومة، ان التمشي الذي تم اعتمداه خلال هذا المخطط التنموي للتقليص من نسبة البطالة الى 14 بالمائة سنة 2025، يقوم على التشجيع على الاستثمار في القطاعات الواعدة والمتجددة وذات الطاقة التشغيلية المرتفعة والقيمة المضافة العالية والرفع من القدرة التشغيلية للمؤسسات والاستجابة للطلب الاقتصادي من الكفاءات فضلا عن تحسين تشغيلية الباحثين عن شغل وتثمين الراس المال البشري ودفع المبادرة الخاصة ودعم البعد الدولي في السياسة الوطنية للتشغيل.

وأضاف ان من أهداف هذا المخطط مقاومة الفقر ودعم التماسك الاجتماعي وذلك من خلال الترفيع من 200 دينار الى 300 دينار في المنحة المسندة للعائلات التي تحتضن اطفالا في اطار الايداع العائلي، وصرف منحة ب 30 دينار لفائدة الفئة من 0 الى 18 سنة من ابناء العائلات الفقيرة ومحدودة الدخل المسجلة ببرنامج الامان الاجتماعي وتوسيع قائمة المنتفعين بالمنحة الشهرية القارة (200 دينار) المسندة للعائلات الفقيرة لاكثر من 300 الف عائلة في افق 2025.

كما تتضمن أهداف هذا المخطط تسوية وضعية عملة الحضائر بادماج 5 الاف منهم سنويا بداية من سنة 2023، واحداث خط لتمويل مؤسسات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ب 30 مليون دينار مخصصة لموارد الصندوق الوطني للتشغيل لاسناد قروض بشروط تفاضلية خلال الفترة 2022 / 2024

وشمل المخطط التنموي 2025/2023، أيضا دعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني ليكون رافدا للتنمية من خلال استكمال دعائم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وذلك بمراجعة شروط الانخراط في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والتشجيع على الاستثمار صلبه وتفعيل خطوط التمويل التفاضلية واعداد دراسة جدوى لاحداث بنك تعاضدي الى جانب تثمين المنظومات الخصوصية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني من اجل دفع التنمية الترابية والانتقال الى الاقتصاد المنظم.

وأفاد وزير التربية فتحي السلاوتي أن مخطط التنمية يهدف الى التصدي للفشل والانقطاع المدرسي من خلال التقليص في نسبة الانقطاع المدرسي في المرحلة الابتدائية الى 1 بالمائة سنة 2025 مقابل 1,2 بالمائة سنة 2022 والتقليص في نسب الانقطاع في الاعدادي سنة 2025 الى 8,8 بالمائة مقابل 9,3 بالمائة سنة 2022 والتقليص ايضا في نسب الانقطاع في التعليم الثانوي سنة 2025 الى 9,3 بالمائة مقابل 9,6 بالمائة سنة 2022.

وفسر في السياق ذاته ان عملية التقليص من نسب الفشل المدرسي ستعتمد على احداث فروع جهوية لمدرسة الفرصة الثانية بكل المندوبيات الجهوية للتربية لتعميم الخدمات المقدمة لفائدة المنقطعين، اضافة الى تطوير نظام معلوماتي للتعرف على التلاميذ المهددين بالانقطاع المبكر عن الدراسة بالاعتماد على التكنولوجيات الحديثة وتعميم اعتماد المعرف الوحيد للشبان المسجلين بمراكز التكوين الراجعة بالنظر لوزارة التكوين المهني ووزارة الشؤون الاجتماعية عبر اليات تبادل المعطيات.

من جهتها قالت وزيرة المراة والاسرة والطفولة وكبار السن امال موسى ان من اهم اهداف الوزراة صلب مخطط التنمية 2023 / 2025 احداث 25 روضة اطفال عمومية سنة 2023 و23 روضة اطفال عمومية سنة 2024 و22 روضة سنة 2025 ودمج الاطفال ذوي طيف التوحد ضمن مؤسسات الطفولة المبكرة الى جانب حماية كبار السن فاقدي السند وتكريس خيار الايداع العائلي لكبار السن والاستعداد لاستحقاقات بداية التهرم السكاني للمجتمع التونسي.

ومن المبرمج أيضا، ضمن هذا المخطط، تمويل 3 الاف مشروع نسائي في اطار برنامج رائدات مع اعطاء الاولوية لتمويل المشاريع الصغرى والمتوسطة ومضاعفة الاعتمادات المخصصة لدعم موارد الرزق المدرجة ضمن تدخلات البرنامج الجهوي للتنمية من 5 الى 10 مليون دينار سنويا.

المصدر
وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى