الأخبار

اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل يرفض قانون المالية لسنة 2023

أكد اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل رفضه لقانون المالية لسنة 2023 لعدم تضمّنه إجراءات لفائدة المعطلين عن العمل حسب تقديره.


وأضاف إتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل في بيان له اليوم الثلاثاء أن قانون المالية لسنة 2023 كشف بشكل واضح وجلي خيارات رئيس الدولة ورؤيته لكيفية ادارة شؤون الدولة وحاجيات التونسيين ومطالبهم معتبرا أن القانون المذكور جاء خاليا من أي إجراء لفائدة غالبية التونسيين وبالخصوص استحقاقات الشباب وأصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل .

ولفت إلى أن قانون المالية لم يخصص الإعتمادات المطلوبة للتشغيل ولا التنمية والإستثمار مؤكدا أنه لم يقع بموجب قانون المالية رصد موارد لمجابهة الفقر وتدهورالمقدرة الشرائية وكذلك لم تخصص الاعتمادات للنهوض بواقع التعليم والبحث العلمي والصحة.

و نبّه اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل في قراءته من أن قانون المالية جاء ليزيد في اثقال كاهل الشعب بالضرائب وتعميق تبعية الاقتصاد للدوائر المالية الخارجية عبر الارتهان الى القروض ، محذّرا من أن قانون المالية الحالي ستكون تداعياته خطيرة على قوت التونسيين ومعيشتهم وأمنهم الاجتماعي واصفا اياه بأنه “مؤشر لفشل المنظومة الحاكمة في الخروج من الأزمة المتفاقمة”.

ولاحظ الاتحاد ، أن القانون المذكور سيزيد من تفاقم الأوضاع الاجتماعية ومن تأزيم الظروف الاقتصادية كما عبر عن رفضه لإجراء احداث الشركات الأهلية التي رصد لها خط تمويل ب 20مليون دينار في قانون المالية
وخلص الاتحاد الى أن إصدار قانون المالية جاء ليبدد ما وصفه “بأوهام 25 جويلية التي أكدت أنها امتداد لمنظومة الحكم السابقة في خياراتها اللاوطنية واللاشعبية و تغييب ملف التشغيل ومزيد تجميد الانتدابات” حسب تقديره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى