الأخبار

وريثة مزيفة خدعت أثرياء نيويورك…وهذا مصيرها

قدمت وريثة مزيفةنفسها للعالم على أنها أنّا دِلفي، الوريثة الألمانية لثروة قدرها 60 مليون يورو (67 مليون دولار). وعاشت دِلفي في فنادق الخمس نجوم، وارتدت أزياء فاخرة، وارتادت حفلات باذخة، واستقلت طائرات خاصة في رحلاتها، وأعطت بقشيشا أكثر من 100 دولار في المرة الواحدة. وسرعان ما تبوأت بذلك منزلة بين أبناء مجتمع الطبقة الثرية في مدينة نيويورك.

إلا أن دِلفي هذه لم يكن لها يوما وجود حقيقي؛ فاسمها الحقيقي هو أنّا سوروكين. وهي محتالة روسية من أصول ألمانية تبلغ من العمر 28 عاما، وتخضع حاليا لمحاكمة تواجه فيها تهما بسرقة أموال تقدر قيمتها بـ 275 ألف دولار في عدد من عمليات النصب.

وقال ممثل الادعاء العام بمنطقة مانهاتن، في عرض الاتهامات الأولية التي واجهتها سوروكين في أكتوبر/تشرين أول 2017: “تتراوح الاتهامات الموجهة ضدها من الاحتيال الشيكي إلى سرقة قروض بمئات الآلاف، فضلا عن خطط قادتها إلى رحلة مجانية إلى المغرب وسفر على متن طائرات خاصة”. يقول ممثلو الادعاء، إن سوروكين في الفترة ما بين نوفمبر/تشرين ثان 2016 وأغسطس/آب 2017، احتالت ليس فقط على فنادق وبنوك وشركات أعمال، وإنما أيضا على أصدقاء. وفي نوفمبر/تشرين ثان 2016 جاءت سوروكين ببيانات بنكية وبوثائق مزورة أخرى للحصول على قرض قيمته 22 مليون دولار من أجل افتتاح ناديها الفني في منطقة مانهاتن في نيويورك. وقد رُفض طلبها، لكنها مُنحت سُلفة بقيمة 100 ألف دولار. وبحسب ممثلي الادعاء، فإن سوروكين استخدمت شيكات بدون رصيد لنقل أموال بين حسابات بنكية مختلفة، وسحبت الأموال قبل ردّ الشيكات. واتهمها ممثلو الادعاء باستخدام أموال حصلت عليها بطريق الاحتيال لدفع مبلغ 30 ألف دولار قيمة فاتورة إقامتها في فندق باذخ في منطقة سوهو الراقية في مدينة نيويورك. كما اتُهمت بتأجير طائرة خاصة وعدم سداد الفاتورة التي قيمتها 35 ألف دولار.

مقالات ذات صلة

Live
إغلاق