مجتمع

معطيات جديدة في حادثة العثور على جثّة طالبة الطبّ بصفاقس .. جريمة أم إنتحار ؟!

أكد الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس ، مراد التركي ، أن وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية  بصفاقس تلقى يوم أمس الأحد إشعارا بالعثور على جثّة فتاة داخل منزل بأحد الأحياء في مدينة صفاقس.

وأوضح التريكي في تصريح لبرنامج “موجة صباح” اليوم الاثنين ، أنه تم فتح بحث تحقيقي في القتل العمد وتبيّن بعد الأبحاث الأوليّة أن الفتاة وهي طالبة طبّ كانت مقيمة في مبيت  لكنها غادرته لتقطن بمنزل تسوغته صديقتها بهدف المراجعة للامتحانات قبل أن ينقطع بها الإتصال ، مشيرًا إلى أن والدها حاول الإتصال بها هاتفيا في عدّة مناسبات دون جدوى ثم اتصل بصديقتها التي رافقته إلى المنزل المذكور حيث تم العثور عليها جثة هامدة وقد تم تغطية رأسها بكيس بلاستيكي بالكامل موصولة إلى قارورة غاز بأنبوب بلاستيكي .

وبين التركي أنه وبعد الأبحاث الأولية تبيّن أن الغاز الذي استنشقته الضحية هو غاز “الهيليوم” الذي يُباع في محلات بيع ألعاب الأطفال رغم خطورته على صّحة الإنسان ، ويستعمل عادة لملء بالونات المناطيد، والبالونات المزخرفة .

وأفاد التركي أن التحقيقات لا تزال جارية ولم يتم الحسم بعد في حيثيات الوفاة سواء كانت انتحار أم جريمة قتل .

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق