الأخباروطنية

جمعية التفكير الإسلامي : تقرير لجنة الحريات سيدرج ضمن النزعة المعادية للإسلام

عبرت الجمعية التونسية للتفكير الإسلامي والشؤون الدينية ، اليوم الاثنين 2 جويلية 2018 ، عن خشيتها من أن يتم إدراج جزء هام من تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة ، إن لم يكن كله “ضمن النزعة المعادية للإسلام” ، أو أن يتم فهمه وتأويله على هذا النحو .

واعتبرت الجمعية ، في تعليق من 11 صفحة على مضامين تقرير اللجنة ، أصدرته اليوم الإثنين ، أن أحد الأبعاد السياسية لهذا التقرير “هو إحراج طرف سياسي داخلي ، وحشره في الزاوية أمام قواعده وأمام الرأي العام الداخلي والخارجي” ، مؤكدة في تعليقها “أنها تؤيد تقرير اللجنة في ما طالب به من مساواة بين المرأة والرجل في الميراث ، وتؤصل له فقهيا ، ولكنها ترفض ما جاء فيه من تحليل ما حرمه الله أو إلغاء ما أوجبه” .

وقالت الجمعية ، إن تونس لم تحقق بعد حتى الشروط الأساسية للجيل الأول من حقوق الإنسان المتعلق بالحقوق الفردية والحريات العمومية ، وما زالت تتحسس طريقها نحو حقوق الجيل الثاني ، كالحق في العمل والصحة والتعليم والترفيه ، في حين أن تقرير اللجنة يقفز مباشرة إلى ما بعد الجيل الثالث ، “في تحد واضح لعديد الأحكام القرآنية حتى وإن كان أعضاء اللجنة غير واعين به ولا مريدين له” .

وكانت لجنة الحريات الفردية والمساواة ، سلمت تقريرها يوم 8 جوان الماضي ، إلى رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، ونشرته على الأنترنات يوم 12 من نفس الشهر، وهو يتضمن جملة من المقترحات في مجال الحياة الخاصة على غرار المساواة في الميراث وإلغاء عقوبة الإعدام ومعاقبة الدعوة إلى الانتحار ، وقد أثار التقرير جدلا وردود فعل مختلفة .

المصدر
وات
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق