وطنية

ملاحظون بلا حدود تدعو الصحافة المكتوبة لإحترام مبدأ المساواة بين المترشحين للرئاسية

دعت منظمة ملاحظون بلا حدود، اليوم الخميس، الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الى التدخل الفوري من أجل ضمان احترام الصحافة المكتوبة لمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص أثناء تغطية أنشطة المترشحين للانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها يوم 15 سبتمبر الجاري.

وأظهرت نتائج تقرير لمنظمة ملاحظون بلا حدود، أنجزه ملاحظوها أثناء الاسبوع الأول من حملة الانتخابات الرئاسية (من 2 الى 8 سبتمبر الجاري)، أن معظم الصحف ركزت في تغطيتها للحملة على 4 مترشحين فقط.

وحثت المنظمة كل الصحف المكتوبة على اعطاء أهمية لبقية المترشحين في تغطيتهم للحملة الانتخابية والتزام الحياد في التعاطي معهم، مؤكدة أن نسبة التغطية اليومية للجرائد لأنشطة الحملة ناهزت 93 بالمائة، حيث استأثرت جريدة الشروق اليومية بالمرتبة الأولى في نشر أكثر العناوين والمقالات المخصصة لتغطية أخبار الحملة والمترشحين بنسبة 30 بالمائة من مجموع المادة الصحفية الخاصة بالحملة.

وحلت جريدة “لوكوتيديان” (le Qoutidien) الناطقة بالفرنسية في المرتبة الثانية بنسبة 13 بالمائة من مجموع التقارير والمقالات المنشورة على الحملة الانتخابية في أسبوعها الأول، واحتلت المركز الأول من ناحية اصدار اكبر عدد من المقالات والتقارير الناطقة بالفرنسية الخاصة بالحملة.

وكشف التقرير، أن نسبة التغطية لفائدة كل المترشحين في مقالات موحدة لم تتجاوز 20 بالمائة في حين خصصت نسبة 80 بالمائة لتغطية كل مترشح على حدة، مشيرا الى أن حياد المحتوى في تناول أخبار وآراء المترشحين بلغت نسبته 88 بالمائة من مجموع المقالات والأخبار الخاصة بالحملة وترواحت بقية النسبة اي 20 بالمائة بين مواقف أو اشارات مع أو ضد أحد المترشحين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق