وطنية

مدير الديوان التونسي للسياحة بالجزائر يوضح حقيقة طرد الجزائريين على الحدود

أكد مدير الديوان التونسي للسياحة بالجزائر، فؤاد الواد، أن ادعاءات منع السلطات التونسية دخول السياح الجزائريين أراضيها غير صحيحة.

وجاء تفنيد المسؤول التونسي لصحة هذه الادعاءات بعد تداول مقطع فيديو يقول فيه صاحبه إن “التونسيين منعوا دخول السياح الجزائريين إلى أراضيهم”.

ويظهر الفيديو الذي تم تصويره على الحدود الجزائرية التونسية، مشاهد لمعاناة مئات من الجزائريين لساعات طويلة في المعابر الحدودية، حيث أغلقت الطرق أمام سياراتهم، ما تسبب في منعهم من التقدم نحو وجهتهم أو الرجوع إلى الجزائر ليبقوا محتجزين في المكان لساعات طويلة.

وقال الواد إن “الأمر يتعلق باحتجاجات مواطنين تونسيين على الوضع الاجتماعي والمعيشي في تونس”، مضيفا أن الاحتجاجات وقعت في منطقة ملولة، يوم الثلاثاء 10 سبتمبر، على الحدود، ما تسبب في عرقلة حركة العبور.

وشدد مدير الديوان التونسي للسياحة بالجزائر على أن “الأمر لا علاقة له بمنع الجزائريين من دخول تونس، لأن أغلب سكان المنطقة يعيشون من تعاملاتهم مع السياح الجزائريين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق