وطنية

دراسة أميركية تكشف نسبة الوفيات بين الأطفال المصابين بكورونا

كشفت دراسة للسلطات الصحية الأميركية، أن الولايات المتحدة سجلت رسميا منذ مارس الماضي، 277 ألفا و285 إصابة بفيروس كورونا المستجد لدى الأطفال بين سن 5 و17 عاما، بالإضافة إلى 51 وفاة.

ووفق الدراسة التي نشرتها المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها “سي دي سي”، الاثنين، فإنه بين الأول من مارس و19 سبتمبر، بلغت نسبة الوفيات المؤكدة بالفيروس لدى الأطفال في سن الدراسة في الولايات المتحدة 0.018 بالمئة،.

وبما أن عدد الحالات المؤكدة، للأطفال والبالغين على السواء، بعيد جدا عن عدد الإصابات الفعلي في ظل وجود حالات كثيرة ليست خطيرة لم يخضع أصحابها لأي اختبارات، فإن الأرقام الجديدة تؤكد أن نسبة الوفيات الفعلية جراء فيروس كورونا متدنية للغاية لدى أفراد هذه الفئة العمرية، مقارنة مع البالغين، وبالأخص مع المسنين.

وفي تحليل آخر نشرته على موقعها الإلكتروني في العاشر من سبتمبر، اعتبرت مراكز “سي دي سي” أنه وبحسب السيناريو الأكثر ترجيحا، كانت نسبة الوفيات من الإصابات المؤكدة تبعا للفئة العمرية هي: 0.003 بالمئة للأعمار بين 0 و19 سنة، و0.02 بالمئة لمن هم بين 20 و49 سنة، و0.5 بالمئة لمن تتراوح أعمارهم بين 50 و69 عاما، و5.4 بالمئة لمن تتجاوز أعمارهم 70 عاما.

ولدى الأطفال، يُسجل فارق لافت بين الأشخاص فوق 11 عاما ومن هم دون هذه السن، بحسب دراسة “سي دي سي”. فقد كانت نسبة الإصابات مضاعفة لدى الأطفال بين 12 و17 عاما، مقارنة مع أولئك الذين يتراوح عمرهم بين 5 و11 سنة.

كذلك يؤكد التحليل أن أفراد الأقليات هم الفئة الأكثر تضررا بالفيروس في البلاد، إذ كان 42 بالمئة من الأطفال المصابين من أصول أميركية لاتينية، و32 بالمئة من البيض، و17 بالمئة من السود.

مقالات ذات صلة

إغلاق