وطنية

الداخلية تنفي علاقة حركة الجديدة للقيادات الأمنية بحملة أحد المترشحين للرئاسة

نفت وزارة الداخلية في بلاغ لها ماتم تداوله عبر بعض المواقع الإلكترونية بخصوص “إدخال عدد من التحويرات والتعيينات بوزارة الداخلية على مستوى عدد من مديري الإدارات ومديري الأقاليم ورؤساء المناطق الجهوية للأمن الوطني بدعوة أنها شملت الأقاليم والمناطق التي شهدت إحتجاجات تزامنت مع تنظيم الحملات الإنتخابية لبعض المترشحين للإنتخابات الرئاسية”.
وأكدت الوزارة أن هذا الخبر لا أساس له من الصحة وأن هذه النقل جاءت في إطار الحركات الدورية الروتينية السنوية بغاية تفعيل العمل الأمني بهذه المناطق، مبيّنة أنها تندرج في إطار الحركات الدورية بكل الأسلاك التابعة لوزارة الداخلية من أمن وحرس وطنيين وحماية مدنية والمبنية أساسا على تقييم موضوعي ودوري لأداء مختلف الهياكل.
وأشارت إلى أن حركة النقل هذه تم إعدادها قبل إنطلاق الحملة الإنتخابية، علما وأن هذه التحويرات ليست بالجديدة ولم تقتصر على ظرف دون آخر وهو ما يفند إرتباطها بأي طرف أو أي مناسبة كانت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق