الأخباروطنية

الطبوبي: هدف الجهات المانحة إضعاف الحركة النقابية

أكد نور الدين الطبوبي الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل اليوم السبت 4 جويلية 2020 ان تونس تتّسع للجميع وان الاتحاد ضد ثقافة الاقصاء والاستئصال والتكفير والشيطنة.

واعتبر في كلمة له بمقر الاتحاد الجهوي للشغل بباجة ان المعركة اليوم في تونس اقتصادية واجتماعية وانه “ينبغي ان تكون لدى السياسي المحنك قراءة موضوعية لاستحقاقات البلاد”.

واستشهد ببعض المظاهر التي قال ان البلاد مازالت تعيشها بعد سنوات من الاستقلال و3000 سنة من الحضارة لافتا الى ظاهرة الفقر المتفشي والى الدكاترة العاطلين عن العمل والمعتصمين امام الوزارات مشددا على ان المعركة اليوم هي كيفية القضاء على هذا الفقر وتوفير الحلول للكفاءات وللشباب بمختلف جهات البلاد.

وأعرب الطبوبي عن اعتزازه وفخره بأبناء وبنات الإتحاد مؤكدا أنهم “يشيّدون ويبنون” وان اعداء الاتحاد “هم المخرّبون والمنغمسون في المهاترات والغوغائية “مشددا على ان العنوان الرئيسي اليوم هو الحفاظ على مكانة الاتحاد.

وجدّد تأكيده على ان “مرد الهجوم الذي يتعرض له الاتحاد من كل حدب وصوب توصيات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والجهات المانحة والتحالفات الاقليمية” والتي قال انها ما فتئت تؤكد على ضرورة اضعاف الحركة النقابية.

وشدّد المتحدث على المكانة التي يحظى بها الاتحاد في المحافل الدولية محذّرا النقابيين من “الاسترخاء” ومؤكدا ان الاتحاد يبقى اكبر قوة خير واقتراح واقناع واعداد ملفات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق