عالمية

محاكم جيش الإحتلال تنتهك حقوق القاصرين الفلسطينيين

أفادت منظمة غير حكومية اسرائيلية اليوم الثلاثاء 20 مارس 2018، ان إصلاح نظام المحاكم العسكرية الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة فشل في وقف “الانتهاكات الممنهجة” لحقوق القاصرين الفلسطينيين.

وقال مركز المعلومات الاسرائيلي لحقوق الإنسان في الاراضي المحتلة” بتسيلم”، ان المحكمة العسكرية للقاصرين بدأت العمل منذ عام 2009، كمحكمة خاصة بهدف الحفاظ على حقوق القاصرين في الجهاز القضائي العسكري، لكن هذه الخطوة “لم تحصن فعلياً حقوق القاصرين الماثلين للمحاكمة وفشلت في تحقيق الحفاظ على حقوقهم”.

واعتبر تقرير أعده مركز بتسيلم “ان تغيرات نظام القضاء العسكري للقاصرين فنية” وقدم مثالاً على ذلك تقصير المدة الزمنية التي يقضيها القاصر في الحجز في انتظار المحاكمة، اذ ان القاضي يمكن بكل سهولة ان يمدد الاعتقال كما يريد الادعاء العسكري مما ادى فقط زيادة جلسات الاستماع في المحكمة”.

وأوضح ان “مئات القاصرين الفلسطينيين يجتازون كل سنة المسار نفسه، القبض عليهم في الشارع او في منازلهم في منتصف الليل وعصب اعينهم وتكبيل ايديهم ثم اقتيادهم للتحقيق ونادراً ما لا يرافق الاعتقال استخدام العنف”.

وأكد انه “يجري التحقيق مع هؤلاء القاصرين وهم وحيدون ومنقطعون تماماً عن العالم، لا شخص بالغ يعرفونه يقف الى جانبهم ولا تعطى لهم فرصة التشاور مع محام قبل التحقيق وكل ذلك بعد اقتيادهم للتحقيق متعبون وخائفون بعضهم افزعوه من نومه في منزله وبعضهم لم يتناول طعاماً او شراباً طيلة ساعات، الى حين التحقيق”.

وكالات

مقالات ذات صلة

Live
إغلاق