الوطن القبليوطن قبلي

لأول مرّة.. ولاية نابل تحتلّ المرتبة الثانية في التحرّكات الإحتجاجيّة

أفاد المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية أن المطلبية والتحركات الاحتجاجية خلال شهر أوت الفارط حافظت على نسقها الذي إنطلقت به منذ بداية أشهر الصائفة وعلى غرار شهر جويلية.

و سجل شهر أوت 636 تحركا، %97 منها تحركات جماعية والبقية جاء في شكل تحركات فردية من خالال حالات ومحاولات إنتحار .
وأوضح المنتدى في تقرير جديد نشره اليوم، الأربعاء 11 سبتمبر 2019 ،أن “تحركات العطش” شملت مختلف ولايات الجمهورية، وظهرت بحدة في ولايات قفصة والقيروان ونابل وسيدي بوزيد وتطاوين وصفاقس.
وبخصوص التوزيع الجغرافي لهذه الإحتجاجات، إستقرت ولاية القيروان في أعلى ترتيب الولايات التي تسجل تحركات إحتجاجية، حيث عرفت لوحدها خلال شهر أوت 166 تحركا لتأتي بعدها ولاية نابل في المرتبة الثانية من حيث التحركات ثم ولاية سيدي بوزيد حيث سجلا 69 و67 تحركا تليه كل من ولاية قفصة وولاية صفاقس بتسجيله لـ43 تحركا إجتماعيا ثم تأتي ولاية سوسة بـ35 تحركا وتطاوين بـ31 تحركا فولاية تونس العاصمة بـ29 تحرّكا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق