كرة قدموطنية

النادي الافريقي : أهمّ قرارات اجتماع العائلة الموسّعة

نشر منذ قليل مهدي الغربي المسؤول السابق بالنادي الافريقي تدوينة على حسابه الخاص بالفايسبوك تطرّق فيها الى أهمّ القرارات التي أفضى اليها اجتماع مجموعة من رجالات النادي من رجال أعمال و رؤوساء سابقين و محبين و جاء في نصّ التدوينة :

بعد ملحمة اللطخات وإنجازاتكم العظيمة في الوقوف إلى جانب ناديكم في أصعب فتراته تعود صفحتنا للنشاط وإعلامكم بما يلي:
تبعا لما يجري اليوم في نادينا العزيز ونظرا للأوضاع المزرية التي وصل إليها من فوضى في التسيير وانخرام كل التوازنات المالية وانعدامها وفقدان كل البنية التحتية وضبابية الأوضاع القانونية, إجتمع مجموعة من الرؤساء السابقين والمسؤولين وبعض المحبين الغيورين عن النادي لتدارس هذه الأوضاع والتحرك في اتجاه إنقاذ النادي وإعادته إلى مساره ومكانه الطبيعي
أصدقائي , أريد أن أؤكد بعد حضوري في اجتماعين متتاتليين أن هؤلاء الأشخاص جمعهم حبهم للنادي و انتماؤهم إليه لا غير
بعيدا عن كل انتماءات أو ألوان سياسية او غيرها
جمعتهم ألوان النادي حول طاولة النقاش لما فيه خير ومصلحة “الإفريقــــــي “.
أهم ما أفضت إليه نتائج الاجتماعين هو ما يلي :

أولا : خطورة الوضع المادي والتنظيمي الذي وصل اليه النادي مما يهدد تواجده ومستقبله واعتبار هيئة “عبد السلام اليونسي” منحلة و غير قادرة علي تنظيم اي انتخابات أو بيع انخرطات

ثانيا : دعوة كل الهياكل الرياضية و الغير رياضية لتحمل مسؤولياتها تجاه عبث الهيئة الحالية و الدعوة إلى فتح بيع الإنخراطات حالا من طرف لجنة محايدة تتوفر فيها ضمانات الاستفلالية والنزاهة والدعوة إلى جلسة عامة تقييمية تعرض فيها القوائم المالية و الأدبية ثم جلسة عامة انتخابية.

ثالثا : التباحث لتكوين هيئة مديرة جديدة تضم كفاءات مشهود لها بنظافة اليد و الدخول بها إلى الانتخابات القادمة

رابعا : دعم هذه الهيئة بحزام مالي من شأنه أن يمكنها من مجابهة الديون الثقيلة العاجلة و تم في هذا الصدد الاتصال بمجموعة من رجال الأعمال الميسورين من الذين عبروا عن استعدادهم لمساعدة النادي والخروج به من هذه الأزمة.

خامسا: الاجماع عن الابتعاد عن فكرة وتصوّر الرئيس الواحد الذي يتحمل بمفرده أعباء ومصاريف النادي والتحكم فيه كملكه الخاص.
من هذا المنطلق و جب تجميع كل الأحباء النادي من رجال أعمال و مسؤولين و جمهور و حثهم على مساعدة ناديهم ماديا و معنويا و ذلك من خلال إحياء تجارب مثل هياكل “السوسيوس” و تنظيم لطخات جديدة عند الحاجة.

سادسا : بعث مجلس مراقبة « Conseil de Surveillance » متكون من رؤساء و مسؤولين سابقين بحيث يكون لهذه اللجنة حق مراقبة الهيئة المديرة و ضمان عدم خروجها عن المسار.

سابعا : مراجعة و تنقيح القانون الأساسي ليكون النادي محميا من المتمعشين و الانتهازيين
أحبائي وأصدقائي الرجاء ثم الرجاء ثم الرجاء تحكيم العقل والالتزام بروح المسؤولية والوقوف إلى جانب النادي بعيدا عن الشتم وهتك الأعراض.

هذه الاجتماعات بقيت مفتوحة إلى حين تحقيق الأهداف المرجوة وسيتم إعلامكم بكل التطورات لاحقا وشكرا.

مقالات ذات صلة

إغلاق