الإنتخابات التشريعية و الرئاسية 2019

“ياسين إبراهيم : تأجيل الانتخابات القادمة هو بمثابة عملية انتحار للانتقال الديمقراطي في تونس

قال رئيس حزب افاق تونس، ياسين إبراهيم، اليوم الاحد، في تصريح لـ(وات) أن تأجيل الانتخابات القادمة هو بمثابة “عملية انتحار للانتقال الديمقراطي في تونس”، على حد توصيفه.

واكد، في نفس التصريح، على هامش الاجتماع الشعبي الذي عقده حزبه بقصر المؤتمرات بالعاصمة، أن ما يروج من أخبار عن تأجيل الاستحقاق الانتخابي، إضافة إلى عجز مجلس نواب الشعب الى حد الان عن تركيز المحكمة الدستورية، يعد، من وجهة نظره، “ضربا للديمقراطية”، مضيفا قوله: “أعول على وجاهة ورصانة رئيس الجمهورية في عدم التوجه نحو تأجيل الانتخابات”.

وبين أن الاجتماع الشعبي يندرج في إطار شحذ معنويات مناضلي ومناصري الحزب أشهرا قليلة قبل الاستحقاق الانتخابي المقبل، وسيتم خلاله عرض رؤية الحزب، وتقديم فكرة عامة عن برنامجه الانتخابي، وخاصة توعية الراي العام التونسي بان “المنظومة الحالية قد اثبتت فشلها ويتجلي ذلك في أغلب المؤشرات الاقتصادية والتنموية”، على حد قوله.

وعبر عن أسفه من الوضع الذي وصل اليه المناخ السياسي العام بالبلاد، موضحا ان التعديلات الأخيرة على القانون الانتخابي “ستعمق الازمة بعد موجة الرفض التي رافقتها”.

ومن جانبها، صرحت رئيسة المكتب السياسي للحزب، ريم محجوب، أن آفاق تونس ينكب حاليا على تكوين قائماته للانتخابات التشريعية، مفيدة أن الحزب سيتقدم للانتخابات التشريعية بقائماته الخاصة في 33 دائرة و”لن يدخل في تحالفات مع أحزاب أخرى” بحسب تأكيدها.

مقالات ذات صلة

إغلاق