الأخباروطنية

هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي تتّهم النيابة العموميّة

قالت هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي في بيان اليوم، الثلاثاء 4 ديسمبر 2018، إن النيابة العمومية “تتلاعب” بالإجراءات في ملف ” الجهاز السري ” لحركة النهضة.

وأوضحت أن الأبحاث الأولية على معنى الفصل 26 من مجلة الإجراءات الجزائية ليست قرارا في فتح بحث قضائي يتعهد بموجبه حاكم التحقيق وإنما هي مرحلة أولية سابقة عن هذا القرار، إذ أن الفصل المذكور ليس سوى الوجه الآخر للفصل 31  بل هو أقل منزلة طالما أنه يعهد بالبحث الأولي لفرقة أمنية ( فرقة الأبحاث بالحرس) وليس لجهة قضائية ( حاكم تحقيق ) مثلما هو الحال بالنسبة لمقتضيات الفصل 31 .

وأكّدت  أنه لا يحق للنيابة العمومية أن تتناقض مع نفسها بأن تعهّد دائرة الاتهام 34 بملف “التنظيم الخاص” بموجب إستئنافها لقرار التخلي الصادرعن عميد قضاة التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب وأن تتخذ في نفس الوقت قرارا بإحالة الملف الذي ورد عليها من النيابة العسكرية إلى الوحدة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالحرس الوطني، مبينة أن النتيجة الحتمية لتضارب هذين المسارين هي إما أن يرفض إستئناف النيابة العمومية شكلا باعتبار أن دائرة الاتهام لم تتعهد بكامل الملف لأن جزءا منه أحيل إلى فرقة الأبحاث بالحرس الوطني لإجراء أبحاث أولية  أو أن تضطر النيابة العمومية للرجوع في إستئنافها لقرار حاكم التحقيق القاضي بالتخلي وتكون بذلك قد استهانت بسلطة دائرة الاتهام القانونية الواسعة والعميقة وأفرغت قرارها اللاحق من أي محتوى قانوني.

وعبرت الهيئة عن تقديرها الأدوار القضائية المتقدمة التي تمارسها الهياكل المهنية المستقلة للقضاة للدفاع عن استقلالية القضائية  ولكن ذلك لا يمنعها من رصد وكشف الخروقات الجسيمة في ملف الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق