اقتصادالأخبارالوطن القبليوطن قبلي

نابل : إحصاء أكثر من 600 مؤسسة اقتصادية متضررة من الفيضانات 

كشف رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بنابل عادل علية ، أمس الأربعاء 24 أكتوبر 2018 ، أن عدد ملفات المؤسسات الصناعية والتجارية والحرفية المتضررة من فيضانات 22 سبتمبر ، التي تم إيداعها لدى الاتحاد قد فاق 600 ملف ، مبرزا أن مصالح الاتحاد تواصل التثبت في توفر المدعمات اللازمة التي تثبت الأضرار التي لحقت بالمؤسسة وفي توفر المعطيات اللازمة التي تخص صاحبها قبل إحالتها إلى مصالح الولاية .

وأشار علية إلى أن الاتحاد يواصل قبول مطالب المتضررين إلى يوم الجمعة 26 أكتوبر ، بالإضافة إلى القيام بعمليات التثبت في الملفات التي إحالتها الإدارة الجهوية للتجارة في إطار أعمال اللجنة المشتركة مع الاتحاد التي اقرها رئيس الحكومة لمعاينة الأضرار التي لحقت بمختلف المؤسسات الاقتصادية .

ولاحظ أن عملية تجميع الملفات عرفت تأخيرا بسبب ما اعتبره “إصرار الإدارة الجهوية على العمل بطريقة أحادية ورفضها التواصل والتنسيق مع الاتحاد” بما تسبب على حد قوله “في إحالة ملفات غير مكتملة غالبا ما كانت في شكل استمارات تفتقد لمعاينات الأضرار عن طريق عدل منفذ و حتى للمعطيات التي تخص المعرف الجبائي أو السجل التجاري أو أرقام هواتف أصحاب المحلات” .

وبين أن افتقاد عديد الملفات المحالة من الإدارة الجهوية للتجارة للوثائق المطلوبة في تكوين الملف تسبب في خسارة الكثير من الوقت بعد أن “وجد الاتحاد نفسه مجبرا على البحث عن أصحاب الملفات والاتصال بهم ومطالبتهم باستكمال الوثائق بالإضافة إلى تقديم مطالب جبر الأضرار” .

وأعلن ، من جهة أخرى ، أن الاتحاد الجهوي نسق مع المندوبية الجهوية للصناعات التقليدية لتتولى بداية من 23 أكتوبر القيام بعمليات معاينة للأضرار التي لحقت بالمحلات التجارية والحرفية التي تنشط في ميدان الصناعات التقليدية وفق استمارة معطيات تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات النشاط من اجل أحكام حصر الأضرار وتكوين ملفات مكتملة العناصر .

وقال المدير الجهوي للتجارة ، جمال الفاهم ، من جهته ، إن اللجنة المشتركة بين الإدارة الجهوية والاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقلدية قد أتمت عملها منذ يوم 11 أكتوبر بعد أن قامت 7 فرق مشتركة بزيارات ميدانية إلى المحلات المتضررة تواصلت على امتداد عشرة أيام متتالية منذ يوم 28 سبتمبر وشملت عشرة معتمديات متضررة من الفيضانات .

وأوضح انه تم زيارة 364 محلا ومؤسسة متضررة وتعمير استمارات أعدت للغرض وتم بعد تجميعها إحالتها إلى الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ليضيف إليها مطالب جبر الأضرار قبل إحالتها إلى مصالح الولاية .

ونفى وجود أي إشكال في التواصل مع الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ، معبرا عن “رضاه على عمل اللجنة المشتركة التي قامت بكل ما طلب منها” .

المصدر
وات
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق