متفرقات

جزائري يفقد عينه برصاص الشرطة الفرنسية ليلة الاحتفال بكأس أمم أفريقيا (صور)

فقد ”سفيان“ البالغ من العمر 20 عامًا، عينه اليمنى، ليلة الاحتفال بفوز المنتخب الجزائري بكأس الأمم الأفريقية في مدينة ليون بفرنسا، في حين اتهمت عائلته قوات الأمن بإرسال القذيفة التي أفقدته عينه، عندما كان متجهًا إلى سيارته الساعة 02:00 صباحًا.

وصرَّح أبناء عم المصاب لموقع ”فرانس إنفو“:“كنا نمشي في أحد الاتجاهات، وكان أفراد قوات الأمن قادمين نحونا، ثم بدأوا يطلقون القذائف، وأصابت واحدة منها ابن عمي في عينه اليمنى، فذهبت لاصطحابه عندما بدأت قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع على الجميع“.

فيما علَّق عمه على الحادثة، قائلًا:“ لم يتجاوز الـ20، لقد ذهبت حياته كلها هباء“.

وكانت قوات الأمن تحمل فعلًا مسدسات بحسب الصور، ومقاطع الفيديوهات، المنتشرة على الإنترنت ليلة 19 يوليو الجاري، لكن لا شيء يدل على أنها استعملتها في حادثة سفيان، وفتحت السلطات الفرنسية تحقيقًا في الحادثة.

وتعتزم عائلة المصاب رفع شكوى رسمية، وإن كانت لم تعرف بعد كل تبعات هذه الإصابة على حياته بحسب أحد أقاربه.

وفاز منتخب الجزائر 1/0 على السنغال في المباراة النهائية، يوم الجمعة، ليتوَّج بطلًا لكأس أمم أفريقيا، بعد غياب دام 29 عامًا.

جزائري يفقد عينه برصاص الشرطة الفرنسية ليلة الاحتفال بكأس أمم أفريقيا (صور)

جزائري يفقد عينه برصاص الشرطة الفرنسية ليلة الاحتفال بكأس أمم أفريقيا (صور)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق