الأخبارسياسية

حزب التكتل يدعو نواب الشعب الى “التصدي للتعيينات” الأخيرة التي تضمنها التحوير الوزاري

دعا المكتب السياسي لحزب “التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات”، نواب الشعب في البرلمان إلى “التصدي للتعيينات” الأخيرة التي تضمنها التحوير الحكومي الذي أعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد أول أمس الإثنين والتي قال إنها تعيينات شملت “وجوها تجمعية من آخر حكومة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي مع “تواجد وجوه مدافعة على التطبيع مع الكيان الصهيوني”.

ودعا المكتب السياسي للتكتل (غير ممثل في البرلمان) في بيان أصدره اليوم الأربعاء، رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، إلى ” طلب تجديد الثقة في حكومته من مجلس نواب الشعب إحتراما للتسيير الديمقراطي”. ولاحظ الحزب في بيانه، أن هذه الحكومة ليس لها برنامج لإصلاح الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، كما أنها ارتكزت على ائتلاف جديد مع دخول بارز لوجوه تجمعّية (نسبة الى حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل في مارس 2011)، من آخر حكومة الرئيس الاسبق زين العابدين بن علي، مع تأكيد تواجد وجوه مدافعة على التطبيع مع الكيان الصهيوني .

من جهة أخرى، عبر حزب “التكتل” عن انشغاله حيال تعميق الأزمة بين رأسي السلطة التنفيذية (رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية) والتي قال إنها “تحولت بموجب هذا التحوير الوزاري إلى صراع مفتوح بينهما “. ولاحظ الحزب في هذا الصدد ، أن التسيير الديمقراطي يقتضي في حالة تغيير في الأغلبية الحاكمة أن يطلب رئيس الحكومة تجديد الثقة من مجلس نواب الشعب وأن “التخلي على هذا التسيير الديمقراطي يمثل انعداما تاما للمسؤولية”، وفق نص البيان.

 

مقالات ذات صلة

Live
إغلاق